قال وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، إنه "لن يسمح بالمساس بسيادة دولة إسرائيل، ولن يمكن لموطئ قدم للسلطة الفلسطينية داخل حدود إسرائيل"، بعدما وقّع مرسوما بإعلاق قناة "مساواة" التي تبث من الناصرة.

واستند أردان في قراره على معلومات جمعتها الشرطة الإسرائيلية وجهاز الأمن الداخلي، تفيد أن المحطة هي في الواقع محطة "فلسطين 48" لكن باسم مختلف، والتي كان أردان أغلاقها بموجب قرار قبل سنة.

وأكدت الجهات الأمنية الإسرائيلية أن مدير محطة "مساواة" هو نفس الشخص الذي عين مديرا لمحطة "فلسطين 48"، وأن برامج القناة تسجل في الناصرة، وترسل إلى رام الله بهدف تحريرها.

واستهجن مركز "إعلام"، وهو مركز إعلامي للمجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل، قرار الوزير، قائلا في بيان "قرار الوزير يثير تساؤلات عديدة، لا سيما أن المحطة قامت بالبث لمدة 6 أشهر ولم يتوجه إلينا الوزير". وأضاف أن قرار الوزير ينتهك حقوق الإعلاميين الفلسطينيين.

وقال النائب عن القائمة العربية المشتركة، يوسف جبارين، إن "الوزير أردان يتصرف كأنه حاكم عسكري، إذ يواصل دون انقطاع في تكتيم الأفواه والحد من حرية التعبير".