التقى وزيرا خارجية إسرائيل والولايات المتحدة، أفيغدور ليبرمان وجون كيري أمس في باريس وتناقشا في قضايا متنوعة تتعلق بالشرق الأوسط، وذلك على ضوء التطوّرات الأخيرة فيه. وتحدث الاثنان عن الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني وآثاره على مستقبل الشرق الأوسط، وأيضًا عن الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط.

وقال أمس مصدر في وزارة الخارجية الإسرائيلية إنّه في الوقت الذي تناقش فيه الوزيران عن الحالة المعقّدة في العراق، طرح ليبرمان في المحادثة اقتراحًا مثيرًا للاهتمام. "على ضوء التطوّرات الأخيرة، هناك شراكة استراتيجية للمصالح بين المعتَدلين في العالم العربي وبين دولة إسرائيل"، قال ليبرمان.

طائرات سلاح الجو الإسرائيلي (IDF Flickr)

طائرات سلاح الجو الإسرائيلي (IDF Flickr)

كما وأوضح أنّ عامّة الجهات مضطرّة للعمل على مواجهة خطر النظام الديني في إيران وتهديداته للعالم الحرّ، وأيضًا على مواجهة الجهاد العالمي والتنظيمات المتفرّعة عن القاعدة، وتسلّل الصراعات الداخلية في العراق وسوريا إلى الدول المجاورة.

وقد أوضح ليبرمان اقتراحه المثير: إسرائيل مستعدّة لتقديم المساعدة للعراق ضدّ تهديد داعش على سلام الشرق الأوسط. ولم يذكر ذلك المصدر أيّة مساعدة قد اقترحتها إسرائيل. ولقد تلقّى جون كيري اقتراح نظيره على محمل الجدّ، وقال: "من المهم جدًا أن تجمع دول المنطقة قواتها كجهد ضدّ التهديدات المشتركة".

أفيغدور ليبرمان  وجون كيري (Matty Stern/US Embassy/Flash90)

أفيغدور ليبرمان وجون كيري (Matty Stern/US Embassy/Flash90)

من المرجح أنّ كيري لم يردّ على ليبرمان فورًا بخصوص اقتراح ليبرمان المفاجئ، وبعد اللقاء بينهما استشار رئيس الولايات المتحدة، باراك أوباما، بخصوص الموضوع، كما استشار مسؤولين عراقيين.

وبعد مناقشة موضوع العراق، أشار ليبرمان أيضًا إلى المفاوضات النووية القائمة في هذه الأيام بين إيران والقوى العظمى. وأكّد على أنّه لو أدّت المحادثات إلى اتفاق سيّء، يمكّن إيران من أن تتحوّل إلى دولة نووية، فقد يؤدي الأمر إلى سباق تسلُّح نووي في الشرق الأوسط كلّه ممّا سيقوّض استقرار المنطقة.