تطرق ضابط كبير في هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي، في اليومين الأخيرين، إلى ادعاءات الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، والتي تقول إن إسرائيل تُساعد المُتمردين في سوريا في حربهم ضد الموالين لنظام بشار الأسد.

"من المُهم بالنسبة لي أن أوضح أن بعض الأفراد من جبهة النصرة تمكنوا من التسلل إلى إسرائيل لتلقي العلاج الطبي، وتوقف ذلك في الشهر الأخير - ولن يحدث ثانية. نقوم بعمليات على الحدود لمنع حدوث ذلك"، كما جاء على لسان الضابط من خلال بيان موجز قدمه لصحفيين إسرائيليين.

وأضاف أيضًا "سنسمح بدخول المواطنين فقط من سوريا - وهذا أيضًا، فقط بعد أن نتحقق من هوية المُصاب". "إن اقترب أشخاصٌ من الجدار ليسوا من المواطنين العاديين، سيتم علاجهم ميدانيا كما تنص عليه أخلاقيات مهنة الطب - إنما لن يتم إدخالهم إلى المُستشفيات الإسرائيلية، أوضّح المسؤول العسكري.

كما ورد سابقًا، ظهرت أدلة، تدل على وجود علاقة بين المنظومة الأمنية الإسرائيلية وبين مُقاتلين تابعين للقاعدة، أيضًا في تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية في آذار من هذا العام. تطرق التقرير إلى العلاج الطبي الذي تمنحه إسرائيل للجرحى السوريين، ثلثهم من النساء والأطفال فقط، وعرضت الصحيفة تصريحات مسؤول كبير في جهاز الأمن الإسرائيلي الذي اعترف بحقيقة "أن غالبية المُتمردين في الجانب الآخر من الجدار (عند الحدود بين سوريا وإسرائيل) تابعين لجبهة النصرة، وأشار إلى أن إسرائيل تُقدم العلاج الطبي لكل من يحتاجها، دون التعرّف على هويته".

تم اقتباس أقوال مسؤول آخر، في الصحيفة، والذي أوضح قائلا: "هنالك تفاهمات بين القوات على الأرض. ما كنتُ لأبالغ إذا قلتُ إن ذلك هو تعاون. هذا أمر تكتيكي تمامًا". معظم المُصابين في الصراع الدموي الدائر في سوريا، وفق التقرير، والذين يُعالجون في إسرائيل هم من جبهة النصرة، ومع انتهاء العلاج الطبي تتم إعادتهم إلى الحدود.