صادقت اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء في القدس، اليوم الاثنين، على إقامة 500 وحدة سكنية جديدة في حي "رمات شلومو" الواقع ما بعد الخط الأخضر بالقرب من الحي الفلسطيني بيت حنينا. وكان رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد أمر الأسبوع الماضي، بالمسارعة في البناء في القدس ردا على العنف الفلسطيني في المدينة، مما حض اللجنة على المصادقة على المخطط.

وقد قوبلت أوامر نتنياهو بتنديد أمريكي وأوروبي الأسبوع الماضي، لكن التنديد لم يغيّر في قرار الحكومة الإسرائيلية.

ودار الحديث في بداية الأمر عن بناء 640 وحدة سكنية في المنطقة المذكورة، لكن اللجنة المختصة قرّرت تقليص عدد الوحدات السكنية ل 500 بهدف الحد من الضرر الذي قد يلحق بالطبيعة المجاورة للحي. وضمن القرارات التي صادقت اللجنة عليها، مصادرة أراض بملكية فلسطينيين لصالح إقامة شارع رئيسي للحي.

وينضم المخطط الجديد لبناء 500 وحدة إلى خطة تم المصادقة عليها في الماضي تقضي ببناء 1600 وحدة في "رمات شلومو" على أراض تابعة لدولة إسرائيل.

وعبّر النائب الليكودي، أوفير أكونس، عن قناعة حزبه في قضية البناء في القدس قائلا "الحكومات الإسرائيلية المتتالية، ومن ضمنها حزب "العمل"، بنت في القدس، ونحن أيضا، بنينا ونبني، وسنواصل البناء في القدس".