تستعد الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، على خلفية العمليات الإرهابية والاضطرابات والتوتر الحاصل حول قضية جبل الهيكل، لمواجهة هجوم سايبر سيُشن غدًا، الجمعة، من قبل تجمع قراصنة الإنترنت "أنونيموس"، لمناصرة للشعب الفلسطيني.

وأعطت الجهات المسؤولة عن هذا الموضوع في المنظومة الأمنية الإسرائيلية توجيهات للاستعداد لاحتمال التعرض لهذا الهجوم الإلكتروني، ووفق المعلومات المنشورة على الإنترنت، سيتم القيام بهجوم شامل على مواقع الإنترنت الإسرائيلية وتحديدًا مواقع الإنترنت الحكومية ومواقع الإنترنت المدنية التابعة للجيش الإسرائيلي. يُتوقع في إطار ذلك الهجوم أن تحدث أعطال مؤقتة فيما يخص تيسر المواقع المذكورة.

ولا تُعتبر هجمات السايبر على المواقع الإسرائيلية شيئًا جديدًا. كُشف النقاب عن أنه، خلال عملية "الجرف الصامد"، قام قراصنة إنترنت إيرانيين بشن هجوم على مواقع إسرائيلية بشكل وصفته "شعبة الاتصالات بأنه "غير مسبوق" بحجمه. وقامت قبل بضعة أشهر من ذلك، في شهر نيسان، منظمة "أنونيموس" بشن هجوم على مواقع إسرائيلية معدودة تحت رمز OPISRAEL وأيضًا قبل عام من ذلك تحت العنوان ذاته تم شل بعض المواقع وحتى أنه تم تسريب بعض أرقام بطاقات اعتماد إسرائيلية.

يتم الاستعداد في مركز السايبر الوطني لهجوم الغد من أجل تعزيز المواقع الإلكترونية ولإصلاح الأعطال في الوقت الحقيقي. وقاموا بنشر توصيات للمواطنين الإسرائيليين بأن يتم اتخاذ الحذر عند تصفح الإنترنت وتفادي فتح رسائل إلكترونية مجهولة.