يشير الثلج الذي بدأ يتساقط اليوم في جبل الشيخ إلى بداية العاصفة القويّة المرتقَبة في إسرائيل اعتبارًا من الليلة حتّى نهاية الأسبوع. ويجري الاستعداد لهطول ثلج في الشمال ولفيضانات، رياح، وأمطار قويّة.

في الجولان، اجتمع أعضاء المجلس الإقليمي لجلسة تحضيريّة قُبَيل العاصفة، حيث يُتوقَّع ثلج قد يتكوّم على جبل الشيخ ومناطق واسعة في الهضبة. والتقى أعضاء المجلس، مع عناصر في الجيش الإسرائيلي، المؤسسة الوطنية للطرق، شرطة إسرائيل، والإطفاء بهدف تنسيق النشاطات بين الهيئات المختلِفة.

وفي بحيرة طبريا، يجري الاستعداد للعاصفة، وأصحاب السفن والقوارب أوصَوا بربطها جيّدًا على الشاطئ. فيما ربط أصحاب المطاعم وأمّنوا الطاولات والكراسيّ بسبب توقّع رياح قوية.

وفي مطار بن غوريون، يجري التحضُّر للطقس الهائج. ستجري عمليات الإقلاع والهبوط في مسارٍ أوسع، وستكون المسافات بينها أكبر. خلال العاصفة، قد تحدث تأخيرات في الإقلاع والهُبوط.

وجهّزت بلدية صفد أكياس الملح، الذي تساهم في تفريق الثلج المرتقَب وصوله. أمّا بلدية تل أبيب - يافا فتستعدّ بقوى منهكة للعاصفة. ففي إطار الاستعدادات، نُظّفت أجهزة الاستقبال في كلّ أنحاء المدينة، فُحصت أنظمة المجاري البلدية، ونُظّف جهاز الصرف الصحي البلدي.

والسؤال الكبير هو: هل سيهطل الثلج في القدس؟ وفق التوقعات، حتى إن هطل، فلن يتكوّم.

ولكن ثمة مَن يربح من العاصفة. ففي الجليل والجولان، إقبالٌ كبير على غرف الضيافة والفنادق في أعقاب توقّع أوّل هطول ثلج بكمية كبيرة هذا الموسم. في الجنوب أيضًا، يجري الاستعداد لوصول مئات المسافرين الذين سيجيئون لمشاهدة الفيضانات القويّة المرتقَبة.