تجدد إسرائيل رحلاتها الجوية المنتظمة إلى تركيا بعد توقف دام أكثر من ثلاث سنوات، حسب ما صرح به اليوم (الأربعاء) وزير المواصلات والأمان على الطرق، يسرائيل كاتس. لقد أوقفت شركات الطيران الإسرائيلية تمامًا، الرحلات الجوية المنتظمة والمأجورة إلى تركيا قبل أكثر من ثلاثة أعوام، نظرًا لخلاف بشأن الترتيبات الأمنية في المطارات التركية التي هبطت فيها طائرات تابعة لشركات الطيران الإسرائيلية.

أشار الوزير كاتس إلى أنه يجري الحديث عن بشرى هامة بالنسبة لشركات الطيران الإسرائيلية، التي لم يُسمح لها بالهبوط في مطارات تركيا نظرًا لمشاكل أمنية، ويمكنها الآن التنافس بشروط منافسة متساوية مع شركات الطيران التركية.

وقع يوم أمس (الثلاثاء) مدير هيئة تنظيم الطيران المدني، غيورا روم ونظيره التركي بلال أكشي، في أنقرة، على اتفاقية تتيح استئناف الرحلات الجوية لشركات طيران إسرائيلية إلى تركيا.  وذلك بعد محادثات أجريت بين سلطات الطيران التابعة للدولتين، خلال الأشهر الأخيرة.

أشار الوزير كاتس إلى أن التوقيع على وثيقة استئناف الرحلات الجوية أصبح ممكنًا بعد أن استجابت السلطات التركية للمطالب الأمنية الإسرائيلية، وحصلت إسرائيل على إجابات  وحلول لكافة القضايا الأمنية التي طرحتها أثناء المحادثات بما يرضيها.

صرح روم أن شركات الطيران الإسرائيلية ستتمكن من الطيران إلى تركيا منذ صيف 2014. إن هيئة تنظيم الطيران المدني عازمة على تمكين جميع الشركات الإسرائيلية من القيام بالرحلات الجوية إلى تركيا.

أشار مدير هيئة تنظيم الطيران المدني إلى أن المحادثات أجريت خلال لقاء موضوعي وودي. حسب أقواله، أظهر الأتراك طيلة المحادثات رغبة واستعدادًا لاستئناف الرحلات الجوية الخاصة بشركات الطيران الإسرائيلية إلى تركيا.

في أعقاب الاتفاقية التي تم التوقيع عليها، ستتمكن شركات الطيران الإسرائيلية من إجراء رحلات جوية منتظمة ورحلات مأجورة إلى تركيا دون أي تقييدات.

شارك في مطلع هذا الشهر، وزير حماية الطبيعة، عمير بيرتس، في مؤتمر في تركيا، متحدثًا عن العلاقات المتوترة مع تركيا. لقد قال "آمل أن نتمكن في المستقبل القريب من سد الثغرات بين إسرائيل وتركيا. ويأمل مواطنو إسرائيل وتركيا على حد سواء أن تتوصل الدولتان إلى اتفاقية قريبًا".