تشير صحيفة "إسرائيل اليوم"، الجديدة – القديمة، والتي يقف وراءها أحد الأغنياء الأمريكيين اليمينيين المتطرفين، والتي توجه إليها ادعاءات لا تحصى حول تعاطفها الزائد مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إلى أنها تُطبع في 313,000 نسخة وأنها مجانية. ما هي قصة هذه الصحيفة؟ وكيف تؤثر على حالة الصحافة في إسرائيل؟

شيلدون أدلسون

يُصادف الإنسان العادي الذي يتجول في إسرائيل صحيفة "إسرائيل اليوم" المجانية، في كل ركن وشارع وباب محطة قطار. يسميها المنافسون المجانية وليس الصحيفة، ويزعمون أنها منتج صحافي رخيص، وأن هذا هو السبب في كونها مجانية. والقضية هي أن المواطنين الإسرائيليين لا يشتكون حقًا، يقولون: "إنها مجانية، فما الذي يمكن أن يكون سيئًا؟". ولكن الصحيفة تدفع هذه الادعاءات وتؤكد في صفحتها الثانية بأنّ لديها مبادئ وهي: 1. قول الحقيقة مباشرة 2. دعم سيادة القانون 3. أن نكون نزهاء ومتوازنين 4. التحقق من الوقائع، وإن أخطأنا فلنُصَحَّح 5. التذكر بأننا إسرائيليون.

إسرائيلية تقرأ صحيفة "إسرائيل اليوم" المجانية (Flash90)

إسرائيلية تقرأ صحيفة "إسرائيل اليوم" المجانية (Flash90)

صدرت الصحيفة للمرة الأولى بتاريخ 30.7.2007، ومؤسسها هو الملياردير اليهودي – الأمريكي شيلدون أدلسون، تم توزيع 150 ألف نسخة مجانية منها في ذلك الحين. هناك من يعتقد بأن اسم الصحيفة هو الإصدار الإسرائيلي للصحيفة اليومية الأمريكية الأكثر شهرة: "USA Today" (أمريكا اليوم).

ووظفت الصحيفة مجموعة من الصحفيين، بعضهم مخضرم وصاحب خبرة (كالصحفي المخضرم دان مرغليت)، في محاولة لتصبح صحيفة رائدة منافسة لصحيفة "يديعوت أحرونوت" في وقت قصير. وعلى الرغم من أن هناك ثلاث صحف رئيسية في إسرائيل: "يديعوت أحرونوت"، "معاريف"، "هآرتس"، شاع الأمر بأن "إسرائيل اليوم" تريد إلحاق الضرر بصحيفة "يديعوت أحرونوت" بشكل أكبر، فهل هناك حرب خفية وراء الكواليس بين الناشريْن؟

"إسرائيل اليوم" ضد "يديعوت أحرونوت"

وجّه شيلدون أدلسون النقد سابقا بشكل خاص إلى ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أرنون (نوني) موزس، وتأثيره على الرأي العام في إسرائيل. وقال: "موزس، ناشر صحيفة "يديعوت"، هو الرجل الأكثر نفوذا في إسرائيل، وكل ما يريده هو الحفاظ على قوته، ويقوم بالتلاعب مع الحكومة".

والأمر أنّ موزس ينبغي له أن يقلق؛ لأنّ صحيفة أدلسون تساوت بعد ثلاث سنوات فقط من إطلاقها مع "يديعوت أحرونوت" - القائمة منذ 1939 - من ناحية الانتشار.

وبالطبع لم تقف "يديعوت أحرونوت" موقف المتفرج، بل قامت بإطلاق حملات ظهرت في الصحيفة نفسها وفي لوحاتها الإعلانية، جاء في إطارها أنّ "الصحافة الحرة فقط هي الصحافة الحقيقية"، وفي ذلك إشارة إلى طبيعة صحيفة "إسرائيل اليوم".

وقال شيلدون أدلسون بعد الانتشار الواسع للصحيفة: "حين أبصرت "إسرائيل اليوم" النور لم يأخذنا أحد على محمل الجد. وأنا فخور اليوم بأننا حققنا نجاحًا كبيرًا. وقد أثبت النموذج التجاري جدارته وتعلم الإسرائيليون كيف يقدّرون ويثقون بالمعلومات التي يتلقونها من الصحيفة، رغم أنها توزع مجانًا. نحن اليوم في مكان يتجاوز إلى حد كبير توقعاتنا السابقة".

الملياردير اليهودي – الأمريكي شيلدون أدلسون وقرينته مع الزوج نتنياهو (FLASH90)

الملياردير اليهودي – الأمريكي شيلدون أدلسون وقرينته مع الزوج نتنياهو (FLASH90)

وعلى الرغم من الحماس، لم يتحدث أدلسون عن اعتبارات الأرباح. وقد قدّرت بعض المصادر الإعلامية في عام 2010 بأن صحيفة "إسرائيل اليوم" المجانية خسرت منذ إصدارها في شهر تموز 2007 قريبًا من 250 مليون شاقل.

ورغم أنّ مسؤولين كبارًا في الصحيفة يدّعون أن هناك نموذج عمل مؤسس على "العائدات الإعلانية فقط"، وأن هناك "برنامج عمل مفصّل للمدى البعيد والذي يفترض أن يؤدي إلى جني الأرباح"، يزعم رجال أعمال إسرائيليون ممن لديهم إلمام بعالم الصحافة الإسرائيلي بأن صحيفة "إسرائيل اليوم" تتكبّد خسائر تقدر بثلاثة ملايين دولار شهريًا، ولا يمكن أن تكون مربحة.

هل نتنياهو هو رئيس تحرير الصحيفة؟

حاول الكثير من المعلقين، وبعض التحقيقات في إسرائيل، أن يقدموا دليلا على أنّ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشارك فعليًا في تحرير الصحيفة. ركّزت التحقيقات على سبيل المثال على اجتماعات نتنياهو برئيس تحرير الصحيفة.

وفي تحقيق أجري على القناة العاشرة التجارية، وسمّي "المصدر"، تم الادعاء بأن رئيس تحرير الصحيفة، عاموس ريجيف، يتدخل بمحتوى مقالات الصحيفة ويغيّر فيها من أجل أن يظهر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بصورة إيجابية. وتم الادعاء كذلك أن ريجيف يتدخل بنفسه في اختيار صور زوجة رئيس الوزراء، سارة نتنياهو، التي تصل إلى الطباعة.

رئيس تحرير صحيفة "إسرائيل اليوم" المجانية، عاموس ريغيف (Flash90)

رئيس تحرير صحيفة "إسرائيل اليوم" المجانية، عاموس ريغيف (Flash90)

وفي رد صحيفة "إسرائيل اليوم" كُتب عمود تم الادعاء فيه بأن القناة العاشرة هي الآن من يتحكم بناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت"، نوني موزس، وبأنّ "يديعوت أحرونوت" تظهر نتنياهو بطريقة تنطوي على التمييز لدوافع غير معروفة.

وعلاوة على ذلك، فقد واجهت الصحيفة انتقادات لدى تغطيتها للاحتجاجات الشعبية التي كانت في عام 2011 في إسرائيل، وذلك حين امتنعت عن انتقاد نتنياهو وادعت أن من يقف وراء الاحتجاجات هم رجال اليسار.

وقد كتب محللون في إسرائيل حينها: "إن الصحيفة الأكثر قراءة في البلاد تخلو من النقد، الشجاعة والجوهر".

ووجّه وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أيضًا في مرحلة ما الانتقادات اللاذعة ضد صحيفة "إسرائيل اليوم". قال عن الصحيفة: "إنها صحيفة تمثل المصالح فقط، وليس أي أيديولوجية"، ووصفها بأنها "برافدا" (صحيفة نشرت في الاتحاد السوفييتي، وكانت الناطق الرسمي للحزب الشيوعي).

هل الصحيفة ضرر أم فائدة لسوق الصحافة؟

يدعي إعلاميون بأن مثلث الراعي والناشر أدلسون، رئيس الوزراء الحالي نتنياهو، والصحيفة التي توزع مجانًا – هذا المثلث يؤدي إلى أضرار جسيمة في سوق الصحافة الإسرائيلية. يقولون بأن الصحيفة ضارة ليس لكونها تُستخدم كمنصّة للتعظيم، السخيف في كثير من الأحيان، لرئيس الوزراء، زوجته وحلفائه، وإنما هي ضرر لكونها تحدّد معايير متدنية للعمل الصحافي.

منافسو صحيفة "إسرائيل اليوم" مقتنعون – وليس فقط هم – بأنّ رئيس تحرير الصحيفة يدعم نتنياهو بقوة، وهو السياسي الأقرب لأدلسون، وأنها لا تلتزم بمبدأ النزاهة والتوازن أثناء تغطيتها الإعلامية. بل وصف الصحفي ناحوم برنع من "يديعوت أحرونوت" الصحيفةَ بأنها "لسان حال بيبي ".

ويدعي محللون اقتصاديون أيضًا أنّ الخطر في صحيفة "إسرائيل اليوم" يكمن في أنها تباع بطريقة تكون فيها التكاليف أكثر من الإيرادات، على الرغم من أن مالكها حر في قراره بأنه يرغب بتمويل الصحيفة التي تعمل بخسارة من أجل أن ينتزع حصة من السوق، ولكن إذا كان هذا هو الحال، وفي ضوء التراجع البطيء لسوق الصحافة المطبوعة عمومًا، فإن الخطر يكمن في أن منافسي الصحيفة، كذلك الأقوياء منهم، سوف يتضررون بشكل لا يمكن إصلاحه.

عدد للصحيفة المجانية اليومية الصادرة في إسرائيل "إسرائيل اليوم" (Flash90)

عدد للصحيفة المجانية اليومية الصادرة في إسرائيل "إسرائيل اليوم" (Flash90)

وينبغي أن نلاحظ بأنه قد تمت في إسرائيل كذلك محاولات لسن قوانين ضد الصحيفة. ولكنها فشلت حتى الآن، ويبدو أنه لا يوجد وسيلة لمنع الظاهرة من خلال القانون؛ لأن تشريعات كهذه قد تضر على نحو خطير بحرية التعبير. إحدى تجارب سن القوانين حاولت منع مواطن غريب لا يعيش في إسرائيل (شيلدون أدلسون في هذه الحالة) من أن يكون لديه تحكم بصحيفة إسرائيلية، ولكن التجربة فشلت.

ويرفض أدلسون الانتقادات التي تثار حوله ويدعي قائلا: "يظنون بأنني أسّست صحيفة "إسرائيل اليوم" لمصلحة بيبي، لا شيء يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة من ذلك"، ويضيف: "أسست الصحيفة من أجل أن أعطي إسرائيل، والإسرائيليين، أخبارا وآراء من زاوية نظر نزيهة ومتوازنة".