تعلن شركة طيران أخرى، بدءًا من أمسِ، وفي أعقاب تصريح مدير الطيران الأمريكي (FAA)، أنها تلغي الرحلات الجوية من إسرائيل وإليها عن طريق مطار بن غوريون، وذلك في أعقاب سقوط صاروخ أطلقته حماس، وعلى ما يبدو قد وُجه نحو المطار، في ساحة بيت في يهود، بلد قريب من المطار.

انتقد وزير المواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، القرار الأمريكي، وسماه بـ "الخضوع للإرهاب". ادّعت جهات دولية أخرى أن الأمريكيين يمنحون بذلك حماس مبتغاها، ويضعفون إسرائيل أمام الإرهاب. عاد وزير المواصلات وأوضح أن بطاريات القبة الحديدية تحمي المطار وأن الوصول إلى إسرائيل ما زال آمنا. في أعقاب الإلغاءات، تقرر فتح المطار العسكري في عوفدا جنوبَ إسرائيل للرحلات الدولية، لكن مع ذلك استمر قسم من شركات الطيران في رفضه الهبوط في إسرائيل.

مطار بن غوريون الدولي (FLASH 90)

مطار بن غوريون الدولي (FLASH 90)

هاجم أيضًا رئيس بلدية نيويورك السابق وأحد أغنياء العالم، مايكل بلومبرغ، أمر المنع الذي أصدرته السلطات الأمريكية للرحلات الجوية لإسرائيل. "سأستقل الليلة طائرة إل - عال إلى تل أبيب كي أظهر التعاطف مع الشعب الإسرائيلي وأعطي مثالا عن أمان الطيران من إسرائيل وإليها". كتب بلومبرغ. "مطار بن غوريون هو المطار الأكثر أمانًا في العالم وتجري شركة إل - عال رحلات جوية عادية من إسرائيل وإليها بأمان. إن تقييد الطيران خطأ يمنح حماس انتصارًا لا تستحقه ويجب إزالة المنع فورًا. أنا أضغط بقوة على سلطة الطيران الفدرالية أن تغيّر وجهة نظرها وأن تسمح لشركات الطيران بأن تتوجه إلى إسرائيل".

في أعقاب المسألة، عاد النقاش مجددًا حول أهمية المطار، الذي يشكل نقطة استراتيجية، بل نقطة "ضعف" يمكن لاستهدافها أن يشلّ مواطني إسرائيل. تعود جهات يمينية لتؤكد أنه ليس منذ مدة بعيدة، حين كانت المفاوضات جارية مع الفلسطينيين، أيد أغلب الإسرائيليين ضم مناطق الضفة الغربية للفلسطينيين، حيث تقام هناك دولة مستقلة، تبعد حدودها 7 كيلومترات فقط من مطار بن غوريون.

كتب داني ديّان، الذي كان نائب المستوطنين في الضفة الغربية، اليوم في صفحته على الفيس بوك: "أوقفت كل شركات الطيران الأمريكية رحلاتها إلى إسرائيل ومنها. هذا يحدث حين تطلق الصواريخ من مساحة بعيدة من المطار. إن غادرت إسرائيل الضفة الغربية، سيكون المطار على بعد 7 كيلومترات فقط من منطقة الحكم الذاتي الفلسطيني، لن ترسل أي شركة طيران رحلتها إلى مطار بن غوريون". بل وأضاف ديّان خريطة تظهر كم ستكون الحدود قريبة من فلسطين إلى المطار.

خريطة تظهر كم ستكون الحدود قريبة من فلسطين إلى المطار

خريطة تظهر كم ستكون الحدود قريبة من فلسطين إلى المطار

يذكر أنه بعد الإلغاءات، أن الكثير من الإسرائيليين الذي كانوا في عطلة في الخارج ومن المفروض أن يعودوا لإسرائيل، ليسوا قادرين على العودة. "ما يقارب 4,000 مسافر عالق في إسطنبول وربما سنتصرف حيال ذلك بواسطة النقل بالسفن"، قال وزير المواصلات، وأضاف أن حوالي 65% ممن ينوي السفر من إسرائيل وإليها يمكنه فعل ذلك. ما زالت 19 شركة أجنبية مستمرة في الرحلات الجوية من إسرائيل وإليها.