أعلنت لجنة جائزة نوبل في ستوكهولم اليوم أنّ البروفسور أرييه ورشيل، إسرائيلي خريّج التخنيون ومحاضر سابق في معهد وايزمان، هو أحد الفائزين بجائزة نوبل في الكيمياء. وسيشارك ورشيل، اختصاصي في الكيمياء الحيوية الحاسوبية، في الجائزة كلًّا من البروفسور مايكل ليفيت من جامعة ستانفورد، والبروفسور مارتن كاربلوس من جامعتَي ستراسبورغ وهارفرد. وقد فاز الثلاثة بالجائزة على تطوير نماذج معقّدة لفهم الأنظمة الكيميائية المعقّدة.

وُلد ورشيل عام 1940 في كيبوتس سديه ناحوم، وبعد تسريحه من الجيش الإسرائيلي برتبة نقيب، بدأ دراسة الكيمياء في التخنيون. بعد ذلك، حصل على الدكتوراه من معهد وايزمان. عمل فترةً قصيرة من هارفرد، قبل أن يعود للتدريس والبحث في معهد وايزمان. منذ عام 1976، يعمل من جامعة جنوب كاليفورنيا.

ورشيل هو الإسرائيلي الخامس الذي يفوز بجائزة نوبل في الكيمياء، إذ سبقه إلى ذلك البروفسور دان شيختمان عام 2011، البروفسورة عادا يونات عام 2009، والبروفسوران هرشكو وتشيخانوفير عام 2004.

وسيحصل على الجائزة في مراسيم توزيع الجوائز التقليدية في ستوكهولم، التي تُقام سنويًّا في 10 كانون الأول، الذكرى السنوية لوفاة مؤسس الجائزة ألفرد نوبل. ولا يحظى الفائزون بالشرف فحسب، بل أيضًا بجائزة ماليّة قدرها 1.25 مليون دولار، سيتقاسمها ورشيل مع زميلَيه في التطوير والفوز.

ويأتي فوز ورشيل بعد إحباط في إسرائيل هذا الأسبوع حين لم ينجح مرشّحان بارزان للفوز بجائزة نوبل في الطب، الباحثان من الجامعة العبرية، البروفسوران حاييم سيدر وأهارون رزين، في الفوز بالجائزة.

وكما ذُكر آنفًا، منذ إنشاء دولة إسرائيل، فاز 11 إسرائيليًّا بجوائز نوبل. فإضافةً إلى الكيمياء، فاز شاي عجنون في الآداب، مناحم بيجن بجائزة نوبل للسلام (بالشراكة مع أنور السادات)، شمعون بيريس وإسحاق رابين بجائزة نوبل للسلام (بالشراكة مع ياسر عرفات)، ودانييل كاهنمان وروبرت أومان في الاقتصاد.