خرج أحمد حبشي، البالغ 23 عامًا من قرية إكسال (شمالي دولة إسرائيل) في بداية السنة إلى سوريا بصحبة أربعة شبان عرب إسرائيليين. عُرف أمس (السبت) أن حبشي مات بعد أن حارب إلى جانب نشطاء التنظيم في غربي العراق.

وفقًا لمعلومات أولية، بقي حبشي في سوريا عدة أشهر - ومن هناك تابع طريقه إلى العراق. على ما يبدو، فقد قُتل في منطقة يدير فيها نشطاء داعش معارك ضد معارضيهم في منطقة استراتيجية، الأنبار في غربي المدينة. صادق أخ حبشي الذي سمع عن وفاته، أنه قد قُتل فعلا.

قالت جهة مقربة من العائلة للإعلام الإسرائيلي: "ليس مؤكدًا أن العائلة ترغب بالإعلان علنًا عن وفاة ابنها الذي حارب في صفوف داعش، لكن الأمر نُشر في شبكات التواصل الاجتماعي على الأقل".

أحمد حبشي (Facebook)

أحمد حبشي (Facebook)

حبشي ليس العربي الإسرائيلي الوحيد الذي خرج للقتال في صفوف التنظيم الإرهابي. يجري الحديث عن عربي إسرائيلي وهو الثاني الذي قُتل بعد انضمامه في صفوف داعش. قبل بضعة أشهر قُتل مواطن وادي عارة في المعارك التابعة للتنظيم في سوريا‎.

يصعب على أبناء عائلة حبشي مواجهة اختيار ابنهم للانضمام في صفوف منظمة إرهابية دموية ويرفضون حاليًّا إقامة خيمة عزاء. يتوجه والد أحمد إلى الشباب العرب برسالة واضحة في أعقاب الحادث الخاص بهم مطالبًا: "لا تسيروا في طريق ابننا".

لم يعلنوا في المساجد في قرية حبشي عن وفاته كما هو متبع لدى الإسلام. أبناء عائلته مجتمعون في منزلهم، الذي يصل إليه الكثير من الناس لدعمهم.

قال محمد حبشي، والد أحمد، في حديثه مع الإعلام الإسرائيلي: "خرج ابني إلى سوريا في شهر كانون الثاني المنصرم. لم نعرف عن نواياه. كان طالبًا جامعيًّا متفوقًا وتعلم علم الاجتماع والإحصاء في كلية. وفجأة، اختفى في يوم ما واتصل بنا من سوريا وقال إنه يحارب مع مقاتلي داعش".

شدد الوالد على أنه قال لابنه إنه قد أخطأ في اختياره واختار طريقًا ليست صحيحة. "قلت له إن هذا لا يتماشى مع ديانتنا، وهذا ليس هدف الإسلام. توسلت إليه ليعود وقلت له إن لم يفعل بموجب طلبي سأكون غاضبًا عليه".

وفقًا لأقوال محمد حبشي، فمنذ أن سافر ابنه إلى سوريا قد وصل المحققون من قبل الشاباك إلى بيت العائلة عدة مرات وصادروا حاسوب ابنه. قال حبشي إنه قطع العلاقة مع ابنه، وتحدثت أمه معه فقط بين حين وآخر.