بعد أن أثار قرار إقامة مونديال 2022 في قطر انتقادات واسعة من عدة جهات، ينضم الآن إلى المعارضين لإقامته تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، أو ما يعرف بداعش، حيث أرسل التنظيم رسالة تهديد إلى رئيس الاتحاد الدولي للفيفا، جوزيف بلاتر، متوعدا أن يقصف استادات قطر إذا لم يتم إلغاء الحدث الرياضي.

وجاء في الرسالة التي بعثها التنظيم: "جوزيف العزيز، لقد أرسلنا لك مكتوبا سابقا في عام 2012، حين قررت أو قدمت لك رشوة من أمير قطر، أن تستضيف دولة قطر مونديال 2022. والآن، بعد أن أقمنا دولة الخلافة، فإننا نعلن أن بطولة كأس العالم لن تقام في قطر، وذلك لأن قطر ستكون جزءا من الخلافة الإسلامية وستخضع لحكم الخليف ابراهيم بن عواد القرشي (ابو بكر البغدادي)، الذي لا يسمح بالفساد والانحراف عن الإسلام في بلاد المسلمين. ولهذا نقترح عليك استبدال الدولة المضيفة".

وشدّد التنظيم تهديده للاتحاد الدولي لكرة القدم حيث كتب "تمتلك الدولة الإسلامية صواريخ سكود بعيدة المدى يمكنها بلوغ قطر بسهولة".

وننتظر الآن رد فيفا على هذا التهديد، وهل سيكون له تأثيرا على اعتبارات الاتحاد الدولي في ما يتعلق بمونديال 2022.