في أعقاب ورود معلومات عن احتمال اعتداء على سجَّانين في سجن شطة في شمال إسرائيل، شرعت سلطة السجن بعملية تفتيش واسعة، وتم أمس العثور على النفق في مرحاض إحدى الزنزانات في الجناح الذي يمكث فيه سجناء أمنيين من الجهاد الإسلامي، والمحكوم على بعضهم بالسجن المؤبد. ويصل طول النفق نحو 4 أمتار وعرضه نحو 50 سنتيمترًا.

ويتبيّن من التحقيقات الأولية، أن الحديث يدور عن عملية حفر جديدة في الأيام الأخيرة، إذ يُعتقد أن نزلاء الزنزانة حاولوا الهرب عن طريقه. كما يتضح أن عملية الحفر لم تصل إلى نهايتها، ووصلت إلى ساحة السجن.

تحدث ضابط لواء الشمال في خدمة مصلحة السجون، غوندر آشر فاكنين، إلى الإذاعة الإسرائيلية عن لحظة الاكتشاف: "بدايةً، قمنا بالبحث عن آلة للحفر ومن ثم وجدنا قمصانًا مدنية تم تمويهها، لتشابه قمصان السجَّانين. وكخطوة أولى، أخلينا جميع نزلاء الجناح، ونقلناهم إلى مكان آخر ليتسنى لنا إجراء عملية فحص دقيقة ومهنيّة. ثم دخلنا زنزانة أخرى ووجدنا هناك حفريات بعمق يصل إلى نحو أربعة أمتار".

ملابس أمنية

هذا وتم ضبط آلة حادة يدويّة وملابس مدنيَّة، تم تمويهها لتماثل زي السجَّانين، بحوزة سجين من حركة فتح كان داخل إحدى الزنزانات في نفس الجناح من السجن. يدور الحديث عن ملابس باللون الأزرق مطبوعة عليها رموز خدمة مصلحة السجون عن طريق قص الورق ورسم هذه الرموز باستخدام معجون الأسنان.