أكّد البنك السويسري UBS اليوم (الخميس) ما يعرفه مسبقا معظم سكان مدينة تل أبيب يافا ويتوّج مدينة تل أبيب باعتبارها المدينة الأغلى في الشرق الأوسط. حازت تل أبيب يافا على اللقب إضافة إلى دبي، التي تُعتبر الأغلى، عندما نأخذ بالحسبان النفقات التي يضطرّ سكانها على دفعها لإيجار الشقة.

شمل التقرير الذي اعتمدت فيه بيانات البنك السويسري بيانات لـ 71 مدينة في جميع أنحاء العالم وفحص الأسعار، الأجور والقوة الشرائية.

برج كيان في دبي (AFP)

برج كيان في دبي (AFP)

المدن التي تم تتويجها باعتبارها الأغلى في العالم هي: زيوريخ، جنيف ونيويورك، استنادا على سلة من 122 منتج وخدمة. المدن الأربع الوحيدة في العالم والتي بلغ سعر إيجار الشقة المكونة من 3 غرف فيها 3,000 دولار هي دبي (3,240 دولارا)، لندن (3,350 دولارا)، هونغ كونغ (4,220 دولارا) ونيويورك (4,320 دولارا).

ويظهر في التقرير أنّ الموظفين في زيوريخ، جنيف ومدينة لوكسمبورغ يكسبون أعلى الرواتب الإجمالية في العالم. للمقارنة، ففي نيروبي، جاكارتا وكييف يكسب الموظّفون نحو 5% من الراتب الإجمالي للموظف في زيوريخ فقط. في المقابل، فإنّ الموظف في تل أبيب يتمتع براتب إجمالي في المعدّل الأعلى في الشرق الأوسط.

القاهرة هي المدينة الشرق أوسطية الأضعف من حيث القوة الشرائية، نحو 353 ساعة عمل في المدينة تمكّن الموظف من شراء جهاز آيفون 6 في عاصمة مصر.

في معظم المدن الرئيسية في العالم، يعمل الموظفون أكثر من 2,000 ساعة في العام، وخصوصا في آسيا والشرق الأوسط. ويمكن العثور على عدد ساعات العمل الأقل وعدد أيام العطل المدفوعة الأجر الأعلى في غرب أوروبا.