قال أمين عام حزب الله حسن نصر الله بأنه "ليست هناك خطوط حمراء بالحرب الأمنية مع إسرائيل" وذلك خلال مقابلة خاصة يُفترض أن تُنشر اليوم (الخميس) في الصحيفة اللبنانية "الأخبار". كتمهيد للنشر الكامل للمقالة تمت الإشارة إلى أن نصر الله تطرق لحرب لبنان الثانية، ولقائد الجناح العسكري لحزب الله؛ عماد مغنية كما وتحدث عن روتينه اليومي.

كشف نصر الله قائلاً: "أقرأ كل الصحف التي تؤيدنا والتي تعارضنا وأتابع كل القنوات التلفزيونية". "لم أقد السيارة منذ عام 1986، ولكنني لا زلت أتجوّل في الطرقات والنواحي والمدن. أتتبع الفيس بوك والإنترنت من خلال مساعدين لي، وشخصيًا، يُحظر علي أن أكون قريبًا من أي وسيلة تكنولوجية". تحدث نصر الله حتى أنه تابع مونديال البرازيل الأخير وأنه في المباراة الأخيرة بين ألمانيا والأرجنتين اختار أن يشجع ليونيل ميسي.

كما وحاول نصر الله خلال المقابلة أن يبدو وكأنه خرج من ملجأه الأرضي كثيرًا منذ انتهاء الحرب. وحسب أقواله، "التقيت مع عائلتي خلال حرب لبنان الثانية وكانت أول زيارة لي بعد الحرب إلى الشيخ الشيعي محمد حسين فضل الله الذي لم يعد على قيد الحياة". قال نصر الله إنه قبل مرة من مرات ظهوره العلنية، بعد الحرب، رفض ضابط العمليات في حزبه؛ عماد مغنية، أن يسمح له بالخروج حتى آخر لحظة.

تحدث نصر الله أيضًا فيما يخص المسائل الأمنية أنه "ما حضرناه لإسرائيل لم يتأثر أبدًا بما نفعله في سوريا. لم يؤثر ذلك على خططنا ولا على الوسائل القتالية في صراعنا مع إسرائيل. يعرفون تمامًا ما مكانة من حل مكان عماد مغنية".

تحدثت، بالمقابل، وسائل إعلام لبنانية عن نصر الله على أنه الشخص الذي وجه انتقادات لنداء مسؤول حماس، موسى أبو مرزوق، حيث دعا حزب الله إلى فتح جبهة أُخرى ضد إسرائيل. "لم يكن ذلك النداء جادًا. فمن حق المعارضة في غزة أن تفوز بنصر حقيقي"، قال نصر الله.