خلافا للتصاعد الثابت في نسبة الطلاق في السنوات الأخيرة في إسرائيل، إلا إنه في السنة الأخيرة حصل هبوط مفاجئ على نسبة الطلاق، هذا ما ينص عليه تقرير نشرته إدارة المحاكم الحاخامية، وهي الهيئة المسؤولة عن الطلاق في المجتمع اليهودي في إسرائيل.

في عام 2014، كانت هناك 11,023‎‏ حالة طلاق في إسرائيل، أي هبوط بنسبة %2 مقارنة بعام 2013 الذي شهد 11,219‎‏ حالة طلاق. بالرغم من هذا الهبوط، إلا أنه لا تزال نسبة الطلاق في المجتمع اليهودي عالية نسبيا، بمعدل 30 حالة طلاق في اليوم.

وعند توزيع نسب الطلاق بحسب الأماكن، يتضح، بشكل غير مفاجئ، أن المدن الكبيرة في إسرائيل هي الرائدة في قائمة الأماكن التي تشهد حالات الطلاق. لا تزال القدس تحتل المكان الأول، حيث شهدت 874 حالة طلاق (مقابل 733 في العام الفائت). بينما تتواجد تل أبيب في المكان الثاني مع 779 حالة طلاق. أما في المكان الثالث فنجد مدينة حيفا، بنسبة 629 حالة طلاق.

تتطرق هذه المعطيات التي نشرتها إدارة المحاكم الحاخامية إلى المجتمع اليهودي فقط. أما المجتمع العربي، فيتميز تقليديًّا بنسب طلاق منخفضة كثيرا مقارنة بالمجتمع اليهودي، مع أنه لم تُنشر بعد معطيات دقيقة لعام 2014.

وفيما يخص حالات الزواج، فالأمر يدعو للفرح أكثر: فقد تزوّج 50,474‏ من الأزواج في إسرائيل عام 2014 في المؤسسات الدينية المخوّلة لإجراء مراسيم الزواج، من بينهم 37,751‏ أزواجا من اليهود، 10,766 من الإسلام، 942 من الدروز، و 865 من المسيحيين.