سيُحقق صالح حصارمة في الموسم القريب سابقة تاريخية بكرة القدم الإسرائيلية، بحيث سيُصبح أول مدرّب عربي لفريق إسرائيلي؛ في دوري الدرجة العُليا. تم تعيين حصارمة، هذا الأسبوع، مُدربًا لفريق "عيروني كريات شمونة"، الفريق الذي لعب فيه لسنوات طويلة.

ذكر حصارمة اليوم لصحيفة "إسرائيل اليوم" أنه مُمتن لـ "آيزي شراتسكي"، مالك الفريق، على الفرصة التي منحها له وعلى الثقة التي يكنها له. وقال حصارمة: "هو شخص مُستقيم ويعرفني جيدًا لذا لم ينظر إن كنت عربيًا، يهوديًا، درزيًا بل من أنا وإن كنت مهنيًا كفاية". وأضاف: "أريد تأكيد جدارتي بتلك الثقة".

يُعتبر حصارمة، كلاعب، شخصًا شديد الانضباط، ومن المتوقع أن يستمر بمتابعة التأكيد على أهمية الانضباط أيضًا كمُدرب. قال مالك الفريق شراتسكي، عنه: "صلاح هو مثال للإنسان واللاعب المثالي. رجل عملي يُحبه الجميع، الطاقم، اللاعبون والمشجعون. أتمنى أن ينجح كمُدرب كما نجح كلاعب".

وكان حصارمة، الذي لعب طوال حياته في فرق في الدرجات المُنخفضة، قد حقق إنجازًا تاريخيًا عندما فاز مع فريق "عيروني كريات شمونة" ببطولة تاريخية، الأولى في تاريخ الفريق، واعتُبر أحد اللاعبين البارزين في الفريق. كان، إلى حين اعتزاله في سن الأربعين، أكبر لاعب في الدوري الإسرائيلي. على الرغم من سنه كان يُصر على اللعب 90 دقيقة في كل مباراة، وحافظ على لياقة بدنية عالية.

عبّر حصارمة، في وقت مضى، عن ظاهرة العنصرية في فريق بيتار القدس، الذي لم يسبق للاعب عربي أن لعب ضمن صفوفه. صرّح حصارمة لموقع ONE الإسرائيلي: "لا أعرف إلى أي حد يرغبون في بيتار القدس باستقدام لاعب عربي إسرائيلي، يتم التعامل مع الأمر هناك بتطرف شديد ويصعب عليّ التصديق أن ذلك يُمثل قلة منهم فقط، كما يحاولون الترويج، فهذه حقيقة".