أدى عشرات آلاف الفلسطينيين صلاة أول جمعة من رمضان في المسجد الأقصى في القدس الشرقية. وقال مدير عام أوقاف القدس الشيخ عزام الخطيب لوكالة فرانس برس "وصل اليوم عدد المصلين نحو 200 ألف صلوا في المسجد الأقصى. نحن نحب أن نرى المسجد الأقصى عامرا، والحمد لله على ذلك".

وأضاف "جاء من الضفة الغربية وحدها 120 ألفا. هناك تسهيلات تحصل لأول مرة، لكن هذا لا يكفي. نحن نريد أن تأتي الناس للصلاة دون قيود طوال العام وليس في رمضان فقط، ودون تحديد أعمار، نريد حرية العبادة".

وسمح الجيش والشرطة وفقا لوزارة الدفاع الإسرائيلية بدخول الفلسطينيين من الضفة الغربية ممن هم فوق 40 عاما دون تصريح بينما لم يتم فرض أي قيود عمرية على النساء.

وأعلنت إسرائيل أنها ستسمح بدخول حافلات فلسطينية من الضفة الغربية إلى القدس. وذلك لأول مرة منذ الانتفاضة الثانية، لكن المصلين وصلوا بدون حافلات على غرار كل سنة.

وفي تغريدة على "تويتر" حمّل منسق الحكومة الإسرائيلية، بولي مردخاي، السلطة الفلسطينية مسؤولية عدم دخول الحافلات بقوله "بسبب نقص تحضيرات السلطة الفلسطينية، لم تعبر الحافلات. نأمل أن لا يكون نقص التحضيرات من قبل السلطة جاء لأسباب سياسية."

وأضاف "جري اليوم تفتيش النساء، لكن لو عبرن في الحافلات لما كان هناك داع للتفتيش".

وقالت متحدثة باسم مكتب التنسيق الحكومي لوكالة فرانس برس "دخل من قطاع غزة 500 مصل".

ومن جهتها قدرت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية عدد المصلين بنحو 80 ألفا. وقالت لوبا السمري لوكالة فرانس برس "دخل نحو 48 ألف فلسطيني من معابر الضفة الغربية إلى القدس للصلاة في المسجد الأقصى. بلغ عدد المصلين بشكل عام نحو 80 ألفا".