نشر الموقع الإخباري "ماكو" صباح اليوم صور أولى وأفلام قصيرة من التجربة التي أجراها الجيش الإسرائيلي للغوّاصات الثلاث المتطورة التي قام بشرائها مؤخرًا من ألمانيا. الغوّاصات الجديدة التي من المتوقع أن ترقّي بشكل ملحوظ قُدرات سلاح البحريّة، قد تمت تجربتها سرًّا بالتعاون بين سلاح البحريّة الإسرائيلي وأفراد مصنع السفن HDW في مدينة كيل في ألمانيا.

في الصور، تبدو اثنتان من الغواصات خلال أول غوص لهما في المياه الضحلة، غوّصات تختبر القدرة على الطوف والغوص، السد بإحكام وفحص الأجهزة المختفلة في جسم الغواصة. وقد انتهت أعمال تركيب الأجزة على الغواصات وبدأت الأعمال التجريبية البحرية بسرية تامة. وكانت ترافق الغواصات سفن الشرطة وسفن من مصنع السفن في كافة لحظات التجربة.

وقد شوهدت الغواصات عدة مرات على امتداد شاطئ البحر في المنطقة الجبيلة في منطقة كيل، ومن المتوقع، قبل الصيف، أنها  ستبدأ في تجربة المياه العميقة في منطقة الفيوردات في الدنمارك. يراقب ممثلو سلاح البحريّة ووزارة الأمن المؤتمنون على المصالح الإسرائليية، عملية البناء في كل ما يتعلق بمتطلبات سلاح البحريّة من الغواصات من حيث مواصفات الأمن وحماية المعلومات.

التجربة السرّية  التي أجراها سلاح البحريّة لغواصات جديدة في المانيا (لقطة شاشة)

التجربة السرّية التي أجراها سلاح البحريّة لغواصات جديدة في المانيا (لقطة شاشة)

يشيرون في وزارة الأمن وسلاح البحريّة إلى أن الحديث يجري عن غوّاصات الأكثر تقدمًا في العالم، وأنها ستوسّع قدرة عمل الجيش الإسرائيلي بعيدًا عن الحدود الإسرائيلية بفضل قدرتها على ملاءمة نفسها للعمليات السرية للهجوم وجمع المعلومات الاستخباراتية. وفقًا لما نشرته وسائل الإعلام الأجنبية فإن إحدى الغواصات ("دولفين") قادرة على حمل صواريخ نووية.

تصل تكلفة كل غواصلة نحو 400 مليون يورو وتموّل الحكومة الألمانية ثلث سعرها. جزء لا بأس به من المنظومات المركّبه داخل الغواصات متطوّرة وهي من صنع إسرائيلي. قالت مصادر أمنية إنه في أعقاب التزوّد بالغواصات، تقوم ألمانيا بصفقات تبادل في الشركات المدنية والأمنية في إسرائيل.‎