قال الرئيس الامريكي باراك اوباما إن روسيا بدأت تشعر بالفعل بأثر العقوبات التي فرضها الغرب عليها فيما يتصل بضم منطقة القرم الاوكرانية وانها يمكنها ان تتوقع المزيد من العقوبات إذا صعدت دعمها للانفصاليين في شرق اوكرانيا.

واضاف اوباما قائلا في مقابلة مع محطة تلفزيون (سي بي اس) يوم الاربعاء "ما اقوله دوما انه في كل مرة تتخذ فيها روسيا مثل هذه الخطوات التي تستهدف زعزعة استقرار اوكرانيا وتنتهك سيادتها فانه ستكون هناك عواقب."

وتحدث اوباما عن الازمة في اوكرانيا -التي يلقي فيها باللوم بشكل مباشر على موسكو- عشية اجتماع في جنيف ستحاول فيه روسيا واوكرانيا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي نزع فتيل المواجهة.

وقال مسؤولون امريكيون انهم مستعدون لفرض جولة جديدة من العقوبات على روسيا إذا فشلت المحادثات في تخفيف التوترات.

وقال اوباما "قرارات السيد بوتين ليست فقط سيئة لاوكرانيا بل على المدى ستكون سيئة لروسيا."

واضاف انه يعتقد ان روسيا لا تسعي الي مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة التي تتفوق عليها في القوات العسكرية. وقال الرئيس الامريكي "لسنا في حاجة إلي حرب."

وقد سيطر انفصاليون مؤيدون لروسيا على مبان في 10 مدن على الاقل في شرق اوكرانيا وهي هجمات قالت الحكومة الاوكرانية انها من تدبير عملاء روس. ويسيطر الانفصاليون بالفعل على ادارة مدينة ماريبول.

وتقول روسيا ان الهجمات هي احتجاجات عفوية للسكان المتحدثين بالروسية الغاضبين من الحكومة الجديدة في اوكرانيا التي تحظي بشعبية أكبر في غرب البلاد الناطق بالاوكرانية.