اتصل الرئيس الأميركي، باراك أوباما، مساء الخميس، هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لتهنئته بفوزه في الانتخابات التشريعية التي جرت الثلاثاء في ختام حملة انتخابية أطلق خلالها نتانياهو مواقف متشددة أدت الى توتر العلاقات بين الحليفين.

وقال البيت الأبيض إن أوباما "تحدث مع رئيس الوزراء نتانياهو لتهنئته على فوز حزبه"، مشيرا الى أن الرئيس الأميركي شدد على أهمية "الشراكة العميقة والدائمة" القائمة بين البلدين.

وأوضح أوباما في المكالمة أن الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة بحل الدولتين لشعبين وتطرق كذلك إلى المحادثات بين الدول الكبرى وإيران مؤكدا أن إدارته تسعى إلى التوصل إلى اتفاق يمنع منها الحصول على سلاح نووي عسكري بضمانات دولية.

وقال مسؤولون في القدس في أعقاب تهنئة أوباما إن الرئيس الأمريكي " لا يستطيع أن يفرض اتفاقا على إسرائيل قد يهدد أمن المواطنين الإسرائيليين"، وأضافوا أنه يجب على المجتمع الدولي الضغط على الجانب الفلسطيني العودة إلى طاولة المفاوضات.