حثّ الرئيس الأمريكي باراك اوباما اليوم الاثنين الرئيس الفلسطيني محمود عباس على اتخاذ قرارات صعبة والإقدام على مجازفات من أجل تحقيق السلام مع إسرائيل قائلا إنه يأمل أن يشهد تقدما في الأسابيع القادمة في المفاوضات التي تجري بوساطة أمريكية.

وخلال محادثات في البيت الأبيض خيمت عليها الأزمة الأوكرانية حث عباس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على المضي قدما في الإفراج المقرر عن دفعة أخيرة من السجناء الفلسطينيين بحلول نهاية مارس آذار.

وقال أوباما للصحفيين بينما جلس عباس الى جواره في المكتب البيضاوي "مازلنا مقتنعين بأن هناك فرصة".

وفي مقابلة مع إذاعة "الشمس" التي تبث من مدينة الناصرة، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن أي اتفاق مع الفلسطينيين يجب ان يضمن الاعتراف بإسرائيل، كوطن قومي للشعب اليهودي.

وأكد نتنياهو على مبدأ مواصلة المفاوضات مشيرا الى ضرورة اتخاذ ما وصفه بالقرارات الشجاعة لكنه حمّل الرئيس الفلسطيني محمود عباس مسؤولية فشل المفاوضات.