واحد من كبار القادة في إدارة أوباما يستقيل من منصبه- كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن أن وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هيغل، سيتخلى عن منصبه وزيرا للدفاع الأمريكي، بعد ضغوط سياسية جمة مورست عليه من قبل البيت الأبيض، وعلى وجه الخصوص من قبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وجاء في الصحيفة أن هيغل هو الشخصية الأبرز، والضحية الأولى، في إدارة أوباما والتي تتخلى عن منصبها بعد خسارة الديموقراطيين في الانتخابات النصفية للكونغرس.

ومن المتوقع أن يعلن أوباما اليوم رسميا قرار استقالة هيغل، مع العلم أنه هو الذي حثّه على اتخاذ هذا القرار. وذكرت الصحيفة أن هيغل هو الجمهوري الوحيد في فريق الأمن القومي في إدارة أوباما.

وقال مسؤولون بارزون في البيت الأبيض إن قرار إقالة هيغل، والذي يبلغ 68 عاما، يعود إلى فشل وزير الدفاع في التعامل مع خطر الدولة الإسلامية وتهديدات أمنية أخرى. وكان هيغل، وهو قائد يتمتع بتاريخ عسكري، قد عين بالدرجة الاولى لإدارة عملية الانسحاب الامريكي من أفغانستان.

وقبل الإعلان عن مغادرة هيغل للمنصب، تحدثت مصادر في الإدارة الأمريكية عن إمكانية تغييره. وعلى رأس قائمة الأسماء التي ذكرت لتغيير هيغل ميشيل فلورنوي، والتي شغلت منصب نائب وزير الدفاع في السابق، وكذلك السناتور جاك ريد، وهو ديموقراطي وضابط في الجيش الأمريكي سابقا، وأشتون بي كرتر، نائب وزير الدفاع في السابق.