قال رئيس الولايات المتحدة، باراك أوباما، هذه الليلة، إنه سيعارض بشدة فرض عقوبات جديدة على إيران، لدرجة أنه سيفرض فيتو إذا حاول الكونغرس الأمريكي القيام بذلك. "لقد أتاحت العقوبات التي فرضناها في الماضي عمل هذه الفرصة. لكن اسمحوا لي أن أكون واضحًا - إذا أرسل إلي الكونغرس وثيقة للمصادقة على تقييدات جديدة - سأفرض فيتو على ذلك"، قال أوباما في خطاب حالة الاتحاد السنوي الذي ألقاه قبل جلسة مشتركة لمجلس الشيوخ ومجلس النواب.

"علينا منح فرصة للدبلوماسية"، قال أوباما. حسب ادعائه، لقد بدأت الاتفاقية التي وقعت عليها الدول الغربية مع إيران بإحراز نتائج إيجابية بالنسبة للولايات المتحدة: "لقد بدأت إيران بتدمير مخزون اليورانيوم المخصب على أعلى المستويات. لقد توقفت عن تثبيت أجهزة الطرد المركزي المتطورة. تساعد الفحوص، التي لا سابق، لها العالم على التأكد، يوميًا، من أن إيران لا تقوم ببناء قنبلة"، قال أوباما. كما ذُكر آنفا، يحاول مجلس الشيوخ تقديم تشريع يتيح فرض عقوبات جسيمة على إيران.

لقد تناول الجزء الأكبر من خطاب أوباما وضع الاقتصاد الأمريكي، وتحديدًا الطبقة الوسطى الأمريكية. وذلك على ضوء المعارضة الشديدة التي واجهتها الإصلاحات التي حاول تمريرها وسط أعضاء الكونغرس. لقد وضح أوباما أنه سيقدم سياسته بقوة كبيرة مع الكونغرس - أو من دونه.

تطرق أوباما في أقواله أيضًا إلى جهود وزير الخارجية، جون كيري، للتوصل إلى اتفاق إطار بين إسرائيل والفلسطينيين. ويمكن أن يكون حالة من الرضا في إسرائيل لاستخدام أوباما مصطلح "دولة يهودية"، الذي يرفضه الفلسطينيون بشدة.  "في هذه الأثناء"، أشار أوباما، "إن الدبلوماسية الأمريكية مستمرة بدعم المحاولات الإسرائيلية والفلسطينية لبدء مفاوضات صعبة لكنها ضرورية من أجل إنهاء النزاع. وذلك من أجل التوصل إلى حالة من الاحترام وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وسلام دائم، والحفاظ على أمن دولة إسرائيل - الدولة اليهودية التي تعلم أن أمريكا ستكون دائمًا إلى جانبها".

لم يتطرق أوباما إلى ما يحصل في مصر. ولم يذكر ماذا ستكون سياسته حول عدم الاستقرار المزمن في الدولة، الممزقة في هذه الفترة بسبب النزاع بين الجيش المصري والإخوان المسلمين.