ركز الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في خطاب "حالة الاتحاد" السنوي، وهو خطابه السنويّ الأكثر أهمية، على المواضيع الاقتصادية والاجتماعية التي تُقلق الأمريكيين. بالمقابل، لم يكرّس سوى جزء صغير من خطابه للسياسة الخارجية. على سبيل المثال، لم يتم ذكر مصر حتى مرة واحدة، رغم التطوّرات الدراماتيكية التي حدثت فيها في الأيام التي سبقت الخطاب.

يتذكر الكثيرون الانفعال الذي تميّز به أوباما عند انتخابه، وخاصة، في خطابه المشهور الذي ألقاه في جامعة القاهرة، ذلك الخطاب الذي يبدو أنه لم يتبقَ منه الكثير. يستثمر الرئيس طاقته في البيت، داخل الولايات المتحدة الأمريكية، فيما يبدو أنّ الأمور الأخرى تحظى بأهمية أقل. ورغم أن الرئيس ليس مسالمًا، فإنه يُفضل حل النزاعات دبلوماسيًّا، في كلٍّ من سوريا وإيران، وكذلك كل ما يتعلق بالصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.

كابيتول الولايات المتحدة، بناء المقر الرئيسي للحكومة الأمريكية في العاصمة واشنطن (AFP)

كابيتول الولايات المتحدة، بناء المقر الرئيسي للحكومة الأمريكية في العاصمة واشنطن (AFP)

تسبب سلوك إدارة أوباما بالإحباط لدى حلفاء الولايات المتحدة التقليديين وبنشوء علاقات غريبة مثل العلاقة بين إسرائيل ودول الخليج، حيث وجد الجانبان نفسَيهما في جبهة واحدة ضدّ الأمريكيين، إذ شعرا بتجاهل مصالحهما لصالح محاولات التسوية مع إيران والإخوان المسلمين.

ولكن، يدّعي تقرير معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي أن هنالك فجوة بين صورة الولايات المتحدة في الإقليم وبين تصرفها الفعلي. ففي حين تبدو صورتها كدولة عظمى تختبر عملية تراجع وانفصال عن المنطقة، ليس هذا هو ما يجري على أرض الواقع.

فوفقًا لما جاء في التقرير، تعود صورة الولايات المتحدة المترددة إلى خشيتها من استخدام القوة، حتّى في الحالات الحرجة، مثل سوريا، نظرًا لتجربتها المريرة في كلٍّ من العراق وأفغانستان. ويُنظَر إلى تصرف الولايات المتحدة في مواضيع مثل الربيع العربي وعملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين على أنه تصرف متردّدًا ومتلعثمًا.

هنالك سبب آخر للشعور بأن الأمريكيين "تنازلوا عن المنطقة"، وقد تطرق أوباما إليه بشكل خاص وبإسهاب في خطابه - فالتقديرات تُشير إلى أن التعلّق الأمريكي بالنفط الشرق أوسطي على وشك الانتهاء (وفقًا للتقديرات، يجري الحديث عن عام 2020).

منذ بدء الثورة المدنيّة في مصر في كانون الثاني 2011، وُجهت انتقادات إلى الولايات المتحدة، وخاصة من جهة الأنظمة المحافظة - الملكية في العالم العربي، لأنها ساعدت، على ما يبدو، على الإطاحة السريعة بالرئيس مبارك، ما أدى إلى صعود الإخوان المسلمين إلى الحكم. من وجهة نظر الحكام في دول شبه الجزيرة العربية، يُعتبر استسلام الولايات المتحدة لخلع الرئيس مبارك بمثابة نكث بالعهود من حليف، ما أثار لديهم تخوفًا من أنهم لن يكونوا قادرين في ظروف مشابهة من الاستناد إلى المساعدة الأمريكية للحفاظ على أنظمة حكمهم.

متظاهر مصري (AFP)

متظاهر مصري (AFP)

كون إدارة أوباما أقامت علاقة عمل مع مرسي وحكومته، وكان ردّها حازمًا على الانقلاب العسكري الذي أدى إلى إنهاء حُكم "الإخوان المسلمين"، لم يكن عاملًا مساعدًا في بناء الثقة مع نظام الحكم الجديد في مصر، ناهيك عن كونها أعاقت المساعدة العسكرية بمبلغ ربع مليون دولار.

يصعب على إسرائيل والخليج فهم تصرف الإدارة الأمريكية فيما يتعلق بالشأن المصري، وكذلك في الشأن الإيراني. ويُقدَّر أنه رغم أنّ المملكة العربية السعودية وإسرائيل لا تمتلكان بدائل عمليّة للاتّكال على الولايات المتحدة في الشأن الأمنيّ، يبدو أنّ واشنطن تتعرّض لنقدٍ إقليميّ إلى حدٍّ ما، رغم إصرارها على استنفاد الخيار الدبلوماسي مع إيران.

أوباما ونتنياهو خلال لقائهما في البيت الأبيض (AFP)

أوباما ونتنياهو خلال لقائهما في البيت الأبيض (AFP)

يقدّر المعهد أنه في السنوات القادمة ستواجه الولايات المتحدة دولتَين منافستَين ناشطتَين في المنطقة: روسيا والصين، ورغم أن الدولتين تحاولان اكتساب مزيدٍ من النفوذ في المنطقة، إلا أنه لا يمكن الاستنتاج أنه قد انتهى العهد الأمريكي في الشرق الأوسط، فواشنطن لا تزال تنفق موارد هائلة في المنطقة، دبلوماسيًّا وعسكريًّا على حد سواء.