قال البيت الابيض في بيان ان الرئيس الامريكي باراك اوباما اتصل برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة لمناقشة المحادثات الدولية بشأن البرنامج النووي الايراني.

واضاف البيت الابيض ان"الرئيس اوضح لرئيس الوزراء اخر ما وصلت اليه المفاوضات في جنيف واكد التزامه القوي بمنع ايران من الحصول على سلاح نووي وهو هدف المفاوضات الجارية.

"الرئيس ورئيس الوزراء اتفقا على البقاء على الاتصال بشأن هذا الامر."

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الامريكيةان المفاوضات النووية بين ايران والقوى الستة في جنيف ستستأنف صباح السبت بعد ان حقق دبلوماسيون كبار من الولايات المتحدة وايران والاتحاد الاوروبي تقدما خلال محادثات بشأن البرنامج النووي الايراني.

واضاف المسؤول في ساعة متأخرة الليلة بعد ان عقد وزيرا الخارجية الايراني جواد ظريف والامريكي جون كيري وكاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي اجتماعا استمر خمس ساعات "واصلنا تحقيق تقدما خلال المساء مع عملنا لتضييق الخلافات."

وقال المسؤول عن الجهود الرامية الى التوصل لاتفاق من خلال المفاوضات لانهاء مواجهة بدأت قبل عشر سنوات بشأن الطموحات النووية الايرانية "هناك مزيد من العمل نقوم به . الاجتماعات ستستأنف صباح السبت."

وقد قال البيت الأبيض الجمعة إن "من السابق لآوانه" انتقاد اتفاق يجري بحثه في جنيف حول تقليص البرنامج النووي الإيراني لأنه لم يتم التوصل بعد إلى أي اتفاق.

وقال جوش ارنست نائب المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين المرافقين للرئيس باراك أوباما على متن طائرة الرئاسة الأمريكية المتجهة إلى نيو أورليانز "لا يوجد اتفاق إنما هناك فرصة لحل دبلوماسي محتمل وذلك بالضبط هو ما نسعى إليه وعليه فإن أي انتقاد للاتفاق سابق لآوانه."

وتطالب إيران بتخفيف العقوبات المالية التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والتي قلصت مبيعاتها النفطية وأضرت باقتصادها بشدة.

وقال أوباما أمس الخميس إنه مستعد "لتخفيف محدود" للعقوبات إذا أوقفت إيران التقدم في برنامجها النووي مع استمرار المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق دائم.

وردا على سؤال حول الانتقادات الحادة التي وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للاقتراحات قال ارنست إن الولايات المتحدة وإسرائيل "متفقتان بشكل كامل على ضرورة منع إيران من الحصول على سلاح نووي."

وكان نتنياهو حذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظراءه الأوروبيين من أن إيران ستحصل على "صفقة القرن" إذا أقر المفاوضون اقتراحات تمنح طهران تخفيفا محدودا ومؤقتا للعقوبات مقابل تعليق جزئي لبرنامجها النووي وتعهد بعدم توسيعه.

وهدد مشرعون أمريكيون بفرض عقوبات جديدة على مبيعات النفط الإيرانية حتى على الرغم من أن محادثات جنيف تحرز تقدما على ما يبدو.

وقد تقدم لجنة المصارف في مجلس الشيوخ الأمريكي تشريعا بفرض عقوبات جديدة على مبيعات النفط الإيرانية بعدما وافق مجلس النواب على تشريع مماثل في يوليو تموز. ويدرس بعض الجمهوريين تقديم حزمة من العقوبات الأكثر صرامة على إيران في صورة تعديل على مشروع قانون من المتوقع أن تبدأ مناقشته الشهر القادم.

وقال مساعد كبير لعضو في مجلس الشيوخ "نريد أن نرى التفاصيل لكن إذا كان هناك اتفاق سيء فسوف يتعين على المشرعين بحث خياراتهم."

وقام كيري بزيارة لم تكن مقررة لجنيف حيث تجري إيران والقوى الكبرى محادثات على قدر كبير من الأهمية حول تقليص برنامج إيران النووي.