"لا تلمس صديقتي" - هذا ما سمعه الرئيس الأمريكي باراك أوباما عندما وصل لكي يدلي بصوته في انتخابات حاكم ولاية إلينوي. يبدو أن أحد المنتخبين لم يعجبه اقتراب خطيبته من الرئيس وطلب منه مازحًا أن يحافظ على مسافة من خطيبته.

وصل الرئيس أوباما ليدعم أحد المرشحين الديمقراطيين لمنصب حاكم ولاية إلينوي وبعد إنهاء التصويت داخل أكشاك التصويت المحوسبة، وقف بجانب امرأة اسمها آيه كوبر. قرر خطيب كوبر، مايك جونز، أن يمازح أوباما فقال له مازحًا: "سيدي الرئيس، لا تلمس صديقتي". حافظ الرئيس على هدوئه وقال: "لم أُخطط لفعل ذلك". قالت كوبر لاحقًا: "تفاجأت وشعرت بالإحراج الشديد".

أضاف أوباما قائلاً للشابة كوبر، بخصوص خطيبها: "إنه مثال لشخص أحرجك دون سبب لذلك". قام الرئيس، بعد انتهاء هذه الحادثة المبهجة والمحرجة في الوقت ذاته، بتقبيل كوبر على خدها وقال لها: "الآن سيشعر بالغيرة".

اعتذرت كوبر باسم خطيبها وقالت للرئيس أوباما إنها: "كانت تعرف أنه سيقول شيئًا متذاكيًا"، لكنها لم تعرف ماذا سيقول.