لقد بدأ العد التنازلي حتى 12 حزيران، لإطلاق صفارة بدء مباريات كأس العالم، المونديال. وهو الاحتفال الكبير، الذي يجعل العالم يبدو أجمل لمدة شهر.

سيجتمع أكثر من ثلاثة مليار إنسان في اللحظة ذاتها حول الشاشات وسيلتقط آخرون أنفاسهم معًا. سوف يقفزون، يهتفون، يصفرون ويصفقون بأيديهم. وتنجح كرة القدم فقط في صنع هذا على الكرة الأرضية. لا تماثل أية رياضة أخرى، ولا أي حدث آخر، هذا الحدث. وهذه المرة الأمر مثير بشكل خاص لأن الكرة العالمية ستصل إلى بلاد كرة القدم.

ليست هناك دولة مثل البرازيل تتنفس الصعداء لحدوث هذا الحدث. بالمناسبة، لم تشترك أي دولة مثل البرازيل في كل دورات المباريات منذ أن بدأت سنة 1930. ومع ذلك تتجلى حكايا ومعطيات على مستوى عالمي، أغلبها مرتبط بالبرازيل.

نقدم لكم قائمة بأمور مثيرة للاهتمام تجدر معرفتها عن المونديال القريب:

لقد كلف ملعب كرة القدم الذي بني في العاصمة برازيليا دافعي الضرائب حتى 900 مليون دولار، رغم أن ميزانيته الأصلية هي 300 مليون. وسبب تضاعف الثلاث مرات هذا هو الفساد والإسراف. يبدو أن أحد الملاعب الضخمة في التاريخ سيبقى مهجورًا بعد الصيف القادم.

تقدّر تكلفة المونديال بمبلغ 11.5 مليار دولار. ولكن، تقدر الأرباح المباشرة للاقتصاد بمبلغ 3 مليار دولار. وتعتقد وزارة السياحة أن عدد السياح سيكون حوالي 3.7 مليون سائح خلال شهر المونديال، إذ سيصرف كل منهم حوالي 2500 دولار وسيشاهد بالمعدل أربع مباريات.

من المتوقع أن تتجاوز إعلانات التلفاز في بريطانيا كل الأرقام القياسية: فيُتوقع أن تحظى شبكة التلفزيون ITV، التي تتقسام الأرباح مع BBC بمبلغ 300 ألف جنيه إسترليني (نصف مليون دولار) لكل 30 ثانية إعلانية.

استاد بيرا ريو (AFP)

استاد بيرا ريو (AFP)

ولا تثق وزارة الداخلية البريطانية بالمنتخب. وحضّرت مستندا محرجًا للتباحث بشأن السماح للحانات بأن تبقى مفتوحة لأوقات متأخرة فترةَ المونديال، يحوى التقدير التالي: "هناك احتمال أمام منتخب بريطانيا يُقدّر بـ 54 % في أن يصل إلى المرحلة الثانية واحتمال 11 % للوصول إلى ربع النهائي". واضطرت الحكومة أن تعتذر ونشرت بيانًا بأنها تدعم المنتخب 100 %.

تتخطى كرة القدم كل الحدود، ويبدو أن منتخب نابولي سيكون له التمثيل الأكبر في هذا المونديال، مع تمثيل لا يقل عن 17 لاعبًا مسجلا في عشرة منتخبات دول مختلفة. بعده يأتي بايرن ميونيخ وموناكو مع 16 لاعبًا لكل منهما، مانشستر يونايتد مع 14، تشلسي ومانشستر سيتي مع 12 لاعبًا لكل منهما.

منتخب البرازيل هو "الأغلى" في مفاهيم السوق. فتُقدّر قيمة لاعبيه بمبلغ 507.8 مليون يورو. بعده إسبانيا بمبلغ 504 مليون يورو، والأرجنتين التي تساوي فقط 475.2 مليون يورو.

أغلى لاعب في المونديال هو ليونيل ميسي الأرجنتيني الذي تساوي قيمته التسويقية 139.6 مليون يورو. بعده كرستيانو رونالدو، الذي يساوي 104.2 مليون يورو، ونايمار الذي يساوي 67.4 مليون يورو.

مشجع منتخب البرازيل (AFP)

مشجع منتخب البرازيل (AFP)

هذا هو المونديال الأول الذي ستطبّق فيه تقنية "خط المرمى". وستُضع حول كل مرمى سبع عدسات متصلة بالحاسوب ليحكموا إذا ما قطعت الكرة خط المرمى. إذا حدث ذلك، سيتلقى الحكم رجة ورسالة إلى جهازه الذي يضعه فوق معصمه، تشيران إلى "هدف!".

كيف سيُفتتح المونديال؟ في البداية، أُلغيت خطابات رئيس الفيفا، سيب بلاتر وكذلك ورئيسة البرازيل، ديلما روسف. لن يركل ركلة البداية لاعب قديم أو شخصية مشهورة بل تحديدًا فتى مشلول، الذي سيستعين بتقنية متقدمة. سيقوم من كرسيه المتحرك وسيركل الكرة مستخدمًا آلة متقدمة تمكّنه أن يحس الركلة بجسمه.

نترقب بفارغ الصبر حتى 12 من حزيران، هيا أيها المونديال.