قال مسؤولون اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة صنفت جماعة أنصار بيت المقدس أنشط الجماعات المصرية المتشددة كمنظمة إرهابية أجنبية وهو ما يجرم تقديم الدعم للجماعة.

وأعلنت الجماعة التي تتخذ من سيناء مقرا لها وتشكلت في أعقاب انتفاضة 2011 في مصر المسؤولية عن العديد من الهجمات الكبيرة ومنها محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري العام الماضي.

ويشير التصنيف الرسمي إلى استعداد الولايات المتحدة لملاحقة الجماعات المسؤولة عن بعض أعمال العنف الدائر في مصر التي شهدت سلسلة من الهجمات على قوات الأمن منذ أطاح الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي الصيف الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن أنصار بيت المقدس هي بالأساس جماعة محلية ليست مرتبطة رسميا بالقاعدة لكن تشاركها بعض أفكارها.

وبتصنيف الجماعة منظمة إرهابية يمكن للمسؤولين الأمريكيين تجميد أصولها رغم أنه لم يتضح على الفور الأصول التي ربما تحوزها أنصار بيت المقدس في الولايات المتحدة. وقد تستهدف واشنطن أيضا أي شخص يشارك في أنشطة الجماعة أو يقدم عن علم دعما ماديا لها.

وقالت الوزارة إن جماعة أنصار بيت المقدس قتلت خمسة جنود في هجوم صاروخي على طائرة هليكوبتر عسكرية في يناير كانون الثاني الماضي وأعلنت أيضا مسؤوليتها عن أربعة هجمات أخرى في القاهرة استخدمت فيها سيارات ملغومة وقنابل يدوية.

وشنت الجماعة هجمات صاروخية على مدينة إيلات في جنوب إسرائيل وهاجمت حرس الحدود الإسرائيلي. وأضافت الوزارة أن الجماعة استهدفت أيضا مصريين وسائحين أجانب وإسرائيل.