بعد شهرين تماما، ستجري انتخابات في إسرائيل، ويتضح من الآن أنها ستركّز على السؤال هل علينا أن نغيّر حكم رئيس الحكومة الإسرائيلي في السنوات الستّ الأخيرة، بنيامين نتنياهو، أم أن نعطي نتنياهو فرصة الاستمرار لتولي منصب رئيس الحكومة.

وكجزء من النضال ضد نتنياهو، يحاول خصومه السياسيون تشويه سمعته ونقل رسائل للناخبين بطرق مختلفة. إحدى هذه الطرق الأكثر إبداعا في نقل الرسائل هي بواسطة ألعاب الحاسوب البسيطة، والتي يصنعها خصوم نتنياهو.

اللعبة الأولى التي تم صنعها تُدعى "ادفع بيبي" (بيبي هو لقب نتنياهو الشعبي)، وقد تم صنعها بعد تقدّم نتنياهو إلى الصفّ الأول لقيادات العالم في مسيرة باريس بعد الهجوم الأخير والذي قُتل فيه نحو 17 شخصًا.

في الصفحة الأولى من اللعبة يُعرَض نتنياهو مع تاج على رأسه، وتظهر كتابة "ساعدوا بيبي للاندفاع بين قادة العالم والوصول إلى رئيس المسيرة في باريس". يجب في اللعبة نفسها إيصال نتنياهو خلال 30 ثانية من الصفّ الرابع في المسيرة إلى الصفّ الأول، إلى جانب أنجيلا ميركل، فرانسوا هولاند، محمود عباس وآخرين.

لعبة "ادفع بيبي"

لعبة "ادفع بيبي"

بعد انتهاء اللعبة يُكتب "عندما ينجح بيبي، يخسر البقية كلهم. نحتاج قيادة أخرى تضع إسرائيل في الصف الأول، ودون التدافع أيضًا"، والرسالة واضحة: يجب تغيير نتنياهو. صنع اللعبة "شباب المعسكر الصهيوني"، قائمة يتسحاق (بوجي) هرتسوغ وتسيبي ليفني المشتركة، والتي ترغب بتغيير نتنياهو.

اضغطوا هنا من أجل اللعب بلعبة "ادفع بيبي"

أما اللعبة الأخرى، والتي تُدعى "بيبي بيرد - اللعبة التي ستُسقط البلاد"، (ويوجد هنا لعب على الكلمات مع اللعبة الشهيرة "أنجري بيردز") فقد صنعها "شباب هناك مستقبل"، الحزب الذي يقوده وزير المالية السابق يائير لبيد، والذي تمت إقالته من قبل نتنياهو (جنبا إلى جنب مع إقالة ليفني) هي التي أدت إلى الانتخابات الحالية.

في هذه اللعبة يجب الطيران مع نتنياهو بين أنابيب مختلفة. كل ضغطة على نتنياهو خلال اللعبة تُسمع صوت نتنياهو وهو يقول إحدى الكلمات "أمن"، "داعش"، "إيران" و "قنبلة نووية"، وهذا إشارة إلى أنّ نتنياهو لا يركّز على المشكلات المهمّة حقّا في إسرائيل، وإنما ينشغل بتخويف مواطنيها من تهديدات خارجية، ومن خلال ذلك يفوز بالكثير من الأصوات للمواطنين الذين تمّ تخويفهم.

عندما تنتهي اللعبة، تغطي الشاشة شريحة كُتب عليها أنّ نتنياهو قد فشل، وتفاصيل عن مختلف أنواع المزايا التي خطّط لها حزب "هناك مستقبل" لمواطني إسرائيل، والتي لم تُنفّذ - كما يُزعم - لأنّ نتنياهو قام بإلغائها.

يائير لبيد وبنيامين نتنياهو في الكنيست (FLASH90)

يائير لبيد وبنيامين نتنياهو في الكنيست (FLASH90)

على سبيل المثال: "فشل بيبي، وبقي الطبّ في الخلف - ولو لم يتمّ إيقافه من قبل نتنياهو، فقد كانت ميزانية 2015 ستضيف زيادة 4 مليار شاقل (نحو مليار دولار) لتقليل فترات الانتظار في تلقي العلاج الطبي وتخفيض أسعار التأمين الصحّي". "فشل بيبي، وسيُضطرّ المسنّون إلى الانتظار - فقد أوقف نتنياهو برنامج "هناك مستقبل" لرفع معاشات الشيخوخة للمسنّين، ممّا كان سيسمح لنحو 190,000 مسنّ من الذين يعيشون تحت خطّ الفقر على أن يعيشوا بكرامة". وأمثلة أخرى.

اضغطوا هنا من أجل اللعب بلعبة "بيبي بيرد"

ومن المثير للاهتمام أن نرى هل سيردّ فريق الانتخابات التابع لنتنياهو من خلال "ألعاب" مماثلة أو بمبادرات أصلية مماثلة، أم بدلا من ذلك سيكون هناك المزيد من الألعاب التي ستحاول السخرية من صورة نتنياهو. على أي حال، كلّما اقتربت الانتخابات في إسرائيل فسيزداد القذف والتشهير بين مختلف المرشّحين.