أصدرت المغنية أديل قبل يومين (23.10) أغنية "Hello" وهي أغنيتها المنفردة الأولى من ألبومها الجديد "25"، الذي سيصدر رسميا في 20 تشرين الثاني. ويرافق الأغنية مقطع فيديو تظهر فيه المغنية تزور منزلا قديما، وتتذكر قصص حب الماضي. وتأتي هذه الأغنية المنفردة بعد أيام معدودة من إعلان تشويقي ظهر في استراحة الإعلانات في برنامج "إكس فاكتور" البريطاني، حيث تم بثّ 30 ثانية من الأغنية فيه.

وتأتي هذه الأغنية الجديدة، بطبيعة الحال، بعد ثلاث سنوات من الصمت، والتي قلّلت فيها أديل من الظهور العلني ولم تصدر أية مواد جديدة.

وماذا عليكم أن تعرفوا عن الأغنية والألبوم الجديدين:

منذ نشرها شاهدها أكثر من 53 مليون مشاهد.

لم يخرج ألبومها تقريبا إلى الأسواق، وسبب ذلك: أدّت سعادة أديل بها لكتابة أغنيات مملّة. قالت مصادر في صناعة الموسيقى إن عدم قدرة أديل على كتابة أغنيات بموضوعات تتماهى معها (الفراق والكآبة) كلّفتها 4 ملايين جنيه استرلينيّ، حيث ذهب على أقلّ تقدير نصفها على مواد لم تدخل في النهاية.

وبخصوص الأغاني غير المنشورة قالت أديل: "كتبت الكثير من الأغنيات التي لم تدخل إلى الألبوم، لأنها ببساطة لم تكن جيّدة بما فيه الكفاية. كتبت الكثير حول أن أكون أمّا، ولكن ذلك مملّ، فقمت بإلغائه. ظننتُ أنّ الأفكار قد نفدت لديّ". وقالت جهة تعمل في مجال صناعة الموسيقى إنّ المشكلة الأساسية هي أنّ أديل فرحة.

نحن فرحون بأنّها قد استطاعت فعلا في النهاية إنهاء ألبومها المنتَظر جدّا. وإلا كيف يمكن أن نبرّر حقيقة أنّها منذ الثانية والعشرين من عمرها حصلت على 10 جوائز غرامي، أوسكار، غولدن غلوب، الملايين من الجنيهات الإسترلينية، فضلا عن شريك وطفل.

أديل غير مستعدّة لإدخال مواد سعيدة أو "مملّة" بحسب تعبيرها ولا تتنازل عن أي شيء. بفضل ذلك يبدو أننا سنحصل على ألبوم سيقف أمام أقصى التوقّعات وستُتوّج أديل مجدّدا في الإجماع الأكبر في الموسيقى.