أحيانًا تكون المراهنات شيء خطير وغير متوقع خاصة حين تكون تلك المراهنات أمام الكاميرات.

قررت فتاة أُسترالية والتي راهنت والدها إن كان بإمكانه إدخال كرة في السلة من زاوية غير ممكنة وبينما الكرة خلف ظهره؛ دون أن ينظر، أن تعرض ميزانيتها للخطر وقالت إنه إذا نجح بإدخال الكرة في  السلة - لن يضطر أبدًا لأن يدفع أية تكاليف تخصها ولا حتى دولار واحد طوال حياتها.

لم يكن لدى الأب، طبعًا، ما يخسره ورمى الكرة نحو الخلف. ولكن، رغم أنه لم يستطع مباشرة إدخال الكرة إلا أن ما حدث في الحال لم يكن أقل غرابة.  لا شك أن حدوث أمرٍ كهذا يحتاج للكثير من الحظ. شاهدوا ولن تصدّقوا: