الجراحات المُتعلقة بعلاج السمنة الزائدة قيد الاستخدام منذ 50 عامًا وتهدف إلى تصغير حجم معدة، الشخص الراغب بإجراء الجراحة، بكل السُبل لجعله يخسر من وزنه.

ويبدو في العقد الأخير أن هناك زيادة كبيرة في عدد العمليات الجراحية الخاصة بتصغير المعدة، التي تُجرى في إسرائيل.

وبينما في عام 2006 أُجريت 2182 جراحة من هذا النوع في إسرائيل، عام 2014 قفز العدد إلى8841 جراحة، زيادة بنسبة 405%.

إن الوعي تجاه المشاكل التي قد تحدث نتيجة زيادة الوزن، والاستعداد لإجراء الجراحات يزدادان عامًا بعد عام، والأسباب واضحة: تُجرى مُعظم الجراحات المُتعلقة بعلاج الوزن الزائد في أطر خاصة، وتكلفتها ليست بقليلة. وكذلك يمكننا بنظرة إلى الإحصائيات من وراء الجراحات أن نلاحظ إلى من تُوجه الإعلانات: أكثر من 60% ممن يُجرون مثل هذه العمليات الجراحية هنّ من النساء، معدل عمر الذين يجتازون عمليات جراحة تصغير المعدة هو أقل من 42.

وعلى الرغم من المخاطر التي تتضمنها هذه الجراحات، ما زال الإسرائيليون الذين يُعانون وتحديدًا اللواتي يُعانينّ من السمنة الزائدة يتدفقون إلى العيادات الطبية الخاصة لإجراء هذه الجراحات. عام 2014، توفي 15 إسرائيليًا أثناء إجراء جراحات من هذا النوع.