جلس فتى وفتاة بمحاذاة رجل وامرأة على مقعد خشبي أبيض صغير ورسما قلب أبيض صغير على قفل معدني. بعد ذلك، قاما بتصوير القفل بهواتفهما المحمولة، قبّلا بعضهما بعضًا، وصوّرا أنفسهما مع القفل وبدآ بالبحث عن مكان على السياج لتعليق القفل عليه.

تنتشر الآن موضة تعليق أقفال الحب بسرعة كبيرة في جميع أرجاء العالم. حيث يمكن رؤية ذلك في باريس على عدة جسور على نهر السين والجسر الرئيسي الذي يجتاز النهر في قلب المدينة، في روما، على نهر التيبر، نهر التايمز في لندن، ونهر اليركون في تل أبيب ومدن أخرى.

وتباع أقفال الحب (love locks) الآن في كل من تلك المدن بكميات كبيرة. هذه الأقفال هي عادة أقفال عادية، كتلك التي نقفل بها الأبواب، الصناديق أو الدراجة، ولكن النجاح الهائل لهذه الموضة أدى في الحقيقة إلى إنتاج أقفال خاصة مصممة خصيصًا لهذا الغرض، ليتم تعليقها على الجسور.

"ترمز الأقفال إلى الحب الأبدي"، يقول خبراء العلاقات الزوجية. يقوم الزوجان بشرائها للتعبير عن حبهما الأبدي. هنالك أهداف كثيرة وراء تعليق الأقفال على الجسور. مثل عرض طلب الزواج وهو الهدف الأكثر شعبية، ولكن هنالك الأزواج من كبار السن الذين يشترون الأقفال بمناسبة الذكرى السنوية ليذكّر كل منهما الآخر بالحب الأبدي بينهما، وهناك أولئك الذين يشترون لأنفسهم أقفال بمناسبة يوم تذكاري لذويهم الذين لقوا حتفهم.

وهناك من يفكر بخطوات إلى الأمام – كالمنظمات الخيرية التي تقوم بشراء الأقفال بكميات كبيرة وتوزعها على أولئك الذين ساهموا وتبرعوا للمنظمة. وهكذا تحافظ على علاقة مع الجهات المانحة والمتبرعة.

باريس، جسر Pont des Arts، المئات والآلاف من الأقفال (AFP)

باريس، جسر Pont des Arts، المئات والآلاف من الأقفال (AFP)

صحيح أن الموضة قد بدأت في الصين، ولكن تشير معظم الأدلة إلى أن باريس، مدينة العشاق، هي الرائدة في ذلك. حيث كانت البداية متواضعة وتم وضع بعض الأقفال التي كانت معلقة في الليل على قضبان الجسر الذي يربط الجزيرة في نهر السين، والتي تقف عليها كنيسة نوتردام، مع الضفة اليسرى والحي اللاتيني. وسرعان ما أصبحت الفكرة موضة شعبية وبدأ الأزواج يضعون الأقفال على جسر في وضح النهار، وحتى التوقف لالتقاط صور في الموقع قبل رمي المفاتيح في النهر. ظهر أيضًا على جسر آخر في باريس (جسر Pont des Arts) المئات والآلاف من الأقفال. هنالك نحو ثلاثين مليون زائر سنويًا، ومن بينهم الكثير من العشاق. تثير الأقفال الكثيفة على الجسرَين غضب الكثيرين. لم تحب بلدية باريس الفكرة وقبل ثلاث سنوات، تمت إزالة جميع الأقفال من على جسر Pont des Arts. نفت البلدية بعد ذلك فعل شيء غير رومانسي كهذا، ولكن التجربة فشلت على أية حال. حيث استمر تعليق الأقفال بوتيرة سريعة. وبعد وقت قصير، ظهرت أقفال مماثلة في سيؤل، بودابست، روما، طوكيو، وتل أبيب.

إذا كنتم تريدون أن تحافظوا حب الحبيب الأبدي، ربما يجدر بكم شراء قفل معًا وتعليقه على الجسور المركزية في مدينتكم رمزًا للحب الأبدي بينكما.