أتت الشهرة للمطربة الإسرائيلية من أصل يمني، راومة عباس، في عمر متأخر جدا، تحديدا وهي في ال77 من عمرها، إذ تحولت أغنية طرحتها على الأسواق عام 1981 بعنوان "وأنا فدا لأمي" إلى أكثر الأغاني استماعا على محطة الراديو الأكثر شهرة في إسرائيل، "جلجلاتس"، بعدما خفقت في نيل الشهرة آنذاك.

وفي حديث مع صحيفة "هآرتس" قالت المطربة إن غناء النساء في اليوم ليس منتشرا، لذلك تقوم النساء بهذا العمل على نحو مستقل. وتتنوع المواضيع الذي تعالجها هذه الأغاني من الشغل في البيت إلى عادة الحناء وغيرها.

وتضيف أن الأغنية التي تؤديها "وأنا فدا لأمي" هي أغنية تلقيها البنت لأمها خلال عادة الحناء التقليدية، قبل زواجها. وتحمد البنت أمها في الأغنية على عطائها وحنانها. وقد أضافت عباس إلى هذه الأغنية كلمات من شعر الشاعرة المعروفة ليا غولدربغ.