بعد القلق الذي تم التعبير عنه في الحكومة الأمريكية من إنشاء حكومة الائتلاف الفلسطينية، يأتي رد فعل مجلس الشيوخ الأمريكي: اقتراح قانون جديد لعضو مجلس الشيوخ الجمهوري، راند بول، يهدد بقطع المساعدات الأمريكية للسلطة، التي تبلغ الآن 100 مليون دولار سنويًّا.

"بعدم وجود إعلان واضح ولا يمكن تأويله على شكلين من جانب الحكومة الفلسطينية، يجب على الولايات المتحدة العمل من أجل تطبيق القانون وإيقاف المساعدات للحكومة الفلسطينية إلى أن تعترف بحق تواجد إسرائيل"، قال بول إلى موقع "The Free Beacon".

بموجب الاقتراح، ستُمنح السلطة الفلسطينية خمسة أسابيع للاعتراف بإسرائيل قبل إيقاف المساعدات. ينضم هذا الاقتراح، الذي يدعى "قانون الوقوف إلى جانب إسرائيل"، إلى اقتراح سابق لعضو الكونغرس رون دي- سنتيس، الذي اشتكى مؤخرًا أن أموال دافع الضرائب الأمريكية يتم صرفها على حكومة لا تنوي أبدًا التوقيع على اتفاقية سلام مع إسرائيل.

لقد حظي الاقتراح، الذي أعِدّ إضافة إلى أسباب أخرى لمهاجمة الرئيس باراك أوباما ووزير الخارجية جون كيري وانتقاد الطريقة التي يدير فيها كيري المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، بدعم الكثير من المشرّعين الجمهوريين.

راند بول، ابن عضو الكونغرس السابق رون بول، هو من أشد معارضي الرئيس الأمريكي باراك أوباما. لا يُعتبر بول قائدًا بارزًا في مجال السياسة الخارجية، ويُعتقد أنه على وجه العموم لا ينبغي للولايات المتحدة التدخل زيادة عن اللزوم فيما يجري خارج نطاق حدودها.

لكن يحتمل أنه ينوي البروز في هذا المجال قبيل ترشح محتمل لرئاسة الولايات المتحدة في عام 2016. فحصت ووجدت استطلاعات رأي أخيرة تم إجراؤها في دول مختلفة في أنحاء الدولة أن بول الجمهوري يحتمل له أن يكون خصمًا ملائمًا لترشّح هيلاري كلينتون من الحزب الديمقراطي.