كشفت إسرائيل اليوم أنّها اعتقلت خلية من سبعة فلسطينيين كانت متورطة في قتل الإسرائيلي ملاخي روزنفيلد. تنتمي الخلية لحماس، وقد نفّذت عدة عمليات إطلاق نار ومن بينها إطلاق النار باتجاه سيارة إسعاف وسيارات أخرى في الضفة الغربية. قبل نحو ثلاثة أسابيع، في يوم الإثنين 29.06.15 قتلت الخلية روزنفيلد.

وفي التحقيق معهم في الشاباك اعترف أعضاء الخلية بتنفيذ العمليات بالإضافة إلى محاولة تنفيذ عملية إرهابية أخرى في 6 حزيران عام 2015. ومن بين المعتقلين وُجد أحمد نجار، وهو ناشط حماس الذي كان مسجونا في السجن الإسرائيلي بسبب تورّطه في عمليات إطلاق نار قُتل خلالها ستّة إسرائيليين وتم إطلاق سراحه وطرده إلى قطاع غزة في صفقة تبادل الأسرى في نهاية عام 2011 والتي عُرفت بـ "صفقة شاليط".

ووفقًا للتقارير، فإنّ بعض أعضاء الخلية قد تمّ اعتقالهم خلال حملة الاعتقالات التي قامت بها في الأسابيع الماضية الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية. ومن بين المعتقلين من قبل السلطة معاذ حمد وأحمد شبراوي الذي كان يمتلك السلاح الذي استُخدم في العمليات.

إن أحمد النجار، الذي كان معتقلا من قبل إسرائيل عدة مرات قبل إطلاق سراحه في صفقة تبادل الأسرى، هو الذي موّل أعمال الخلية. واعتُقل شقيقه أمجد أيضًا واعترف في التحقيق بأنّه تلقّى تعليمات من شقيقه أحمد.

ونشرت إسرائيل أسماء معتقلين آخرين من الخلية ومن بينهم عبد الله إسحاق الذي كان متورّطا في الماضي بعمليات إطلاق نار، معاذ حمد، أحمد شبراوي المعتقل من قبل السلطة الفلسطينية، وفائز حمد الذي كان من المخطّطين للعملية. المعتقلون جميعا هم من سكان قرية سلواد في الضفة الغربية، والتي وُلد فيها أيضًا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.