في حين يجب الحصول على رخصة من أجل قيادة السيارة، فكل شخص قادر على إنجاب الأطفال وتربيتهم، ومن دون رقابة. يوضح الفيلم التالي، الذي رفعه والدَين من روسيا على الإنترنت، إلى أي حد يشكّل هذا الأمر مشكلة، عندما يعطي الأب ابنه القاصر سيجارة، والأم المسرورة تصوّر.

يظهر في الفيلم أب وابنه حول طاولة المطبخ، فيما يبدو للوهلة الأولى أنه يعرض صورة عائلية جميلة واعتيادية. لكن الفيلم يتحول بلمح البصر إلى مرعب، عندما يقوم الأب الذي يدخن سيجارة بإعطائها لابنه القاصر، طفل لا يزيد عمره عن عامين، الذي لا يزال يرتدي حفاظًا، ويعلمه كيفية الاستنشاق ونفخ الدخان. امرأة أخرى من وراء الكاميرا، التي يمكن الافتراض فقط بأنها أم العائلة، تبدو كأنها تقهقه ويظهر أنها فرحة جدًا من ذلك، ويتم تصويرها دون انزعاج.

انتشر الفيلم بسرعة على شبكات التواصل الاجتماعية، واشمئز المشاهدون الغاضبون الذين طالبوا بنقل الطفل من والديه إلى خدمات الرفاه. بعد الضجة، تم حذف الفيلم من الشبكة، لكنه نجح في هذه الأثناء قد في التواجد بشكل مقرصن في عدة مواقع وقد تمت إعادته أيضًا إلى يوتيوب.

شاهدوا واحكموا بأنفسكم، هل يصح لأب من هذا النوع تربية ابنه بنفسه؟