دراما عظيمة سجلت اليوم صباحا في ختام بطولة كأس أمريكا "كوبا أمريكا": أعلن نجم منتخب الأرجنتين، واللاعب الأفضل في العالم حسب كثيرين، ليونيل ميسي، عن نهاية طريقه في المنتخب الأرجنتيني، وذلك في أعقاب خسارة فريقه في مباراة النهائي لفريق تشيلي، وإهداره شخصيا ركلة ترجيح كادت تمنح الكأس والبطولة لفريقه الذي يتوق لكأس منذ عام 1993.

وقال ميسي في ختام المباراة، وقد ظهرت عليه علامات اليأس "لقد اتخذت قرارا نهائيا، مشواري مع المنتخب الوطني انتهى". وأضاف "بذلت جهدا كبيرا لكي أظفر بلقب مهم مع المنتخب. لكن، لأسفي، لم أفلح".

وشهد زملاء ميسي في المنتخب على أن النجم بدا كئيبا في نهاية المباراة، وقال أحدهم إن ميسي بدا في أسوء حالته. ويخشى محللون رياضيون أن تؤدي استقالة ميسي لموجة استقالات لأقرانه مثل أنحيل دي ماريا، ولوكاس بيليه، وآخرين.

وتصدر قرار ميسي العناوين الرئيسية في الصحف الرياضية العالمية، وأشار الكتاب جميعا إلى "مأساة" ميسي مع المنتخب الأرجنتيني، فهذا اللاعب الذي بلغ القمم جميعها مع نادي برشلونة، لم يقدر على كسب لقب قيّم واحد مع منتخبه.

وتراكم الضغط على ميسي، مع مر السنين، بسبب المقارنة الدائمة بينه وبين مارادونا، وتألق الأخير في المنتخب، مقابل خيبة ميسي، الذي تنبأ الكثيرون بأنه سيفوق مارادونا في الأداء.

نذكر أن ميسي شارك لأول مرة في ألاعب المنتخب الأرجنتيني للبالغين في عام 2005، وكانت البداية متعسرة بعدما نال على بطاقة حمراء عقب دخوله أرض الملعب. ولعب ميسي 111 مباراة مع منتخبه، سجل فيها 55 هدفا، واستطاع الوصول مع الفريق إلى 3 نهائيات إلا أنه لم يفلح في ظفر الكأس.

شاهدوا هذا الفيديو الذي يلخص أفضل ما قدم ميسي لفريقه حسب "فيفا"، الاتحاد الدولي لكرة القدم: