تحوّل موقع البناء في تل أبيب هذا الأسبوع، للسنة الثانية على التوالي، إلى المكان الأكثر ازدحامًا، شعبية، وبالأساس، الأكثر عصرية في المدينة. أسبوع الموضة الإسرائيلي، برعاية شركة البناء "جيندي تل أبيب"، أُفتتح يوم الأحد وسيستمرّ طوال هذا الأسبوع.

بدلا من الباطون، أكياس الأسمنت والعمال، أقيمت في ساحة كبيرة خيمة عرض مثيرة للإعجاب، تتضمّن مسار عرض رئيسي، أماكن للمشاهدين، وبالطبع غرف للملابس ومناطق واسعة وراء الكواليس. أكثر من 7 مليون شاقل تم استثمارها من أجل إعطاء الحدث مظهرًا غنيًّا ومتقدّمًا، وليحقّق نجاحًا ملحوظًا.

(صورة من fw.gindi.com)

(صورة من fw.gindi.com)

كل "المشاهير" في عالم الموضة والترفيه في إسرائيل جاؤوا ليثبتوا وجودهم، استثمروا في ملابسهم، ماكياجهم وتصفيف شعرهم، وقاموا بعمل حركات أمام الكاميرا، على أمل أن يدخلوا في أعمدة القيل والقال إلى جانب الذين يلبسون أفضل الملابس، وليس أسوءها.

ولكن كما يليق بأسبوع الموضة، كانت الأجزاء المثيرة للاهتمام حقّا في مدرّج العرض. هذه السنة أُفتتح أسبوع الموضة الإسرائيلي بالذات العروض الإيطالية، لدار الأزياء الراقية "ميسوني"، من أجل إعطاء نكهة عالمية للحدث.

 في الصفوف الأولى جلست عارضات الأزياء الرائدات في إسرائيل، مثل جال جدوت وجليت جوتمان، وقد عرض بعض المصمّمين الإسرائيليين ملابس الصيف والخريف لعام 2014، في عدة تصاميم رائعة، والمستوحاة من دور الأزياء الأكبر حول العالم.

من عروض Disney (صورة من fw.gindi.com)

من عروض Disney (صورة من fw.gindi.com)

كان هناك لحظة مؤثرة في افتتاحية عرض دار الأزياء "دانيالا لهبي". لهبي، مصمّمة حقائب معروفة، توفيت قبل أربعة أشهر فقط في مرض صعب، وأُفتتح دار الأزياء بتحية شرف لها، حيث كان هناك الكثير من العارضات يلبسن الأبيض ومعهنّ حقائب من تصميمها، مشينَ سويّة مع موسيقى حزينة.

في الليلة الثانية أيضًا كان هناك عدد من العروض الاستثنائية، إحداها لشركة ديزني، حيث كانت الملابس مستوحاة من ميني ماوس، وقد أثارت الاهتمام وحققت نجاحًا كبيرًا، والثانية كانت للمصمّم الإسرائيلي ساسون كيدم، والذي وُجّهت إليه انتقادات كثيرة لأنّه طرح عارضات أزياء ظهرنَ وكأنّهنّ مخلوقات فضائية، ليس تمامًا كما تريد النساء أن يظهرن في الحقيقة.

من عروض ساسون كيدم (صورة من fw.gindi.com)

من عروض ساسون كيدم (صورة من fw.gindi.com)