بعد وقت قصير من المشادة الكلامية الصاخبة في جلسة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية، أمس الأول (الأربعاء)، والتي هدد خلالها نتنياهو الوزير بينيت بالإقالة، أطلع كبار الجيش الوزراء حول موجة الإرهاب.

وأوضح رئيس الأركان، جادي أيزنكوت أثناء الجلسة قائلا للوزراء إن أبو مازن قد زاد من حربه ضد الإرهاب في الآونة الأخيرة: وفق تقديرات الوضع فقد نسبت المصادر الأمنية انخفاض عدد العمليات إلى رئيس السلطة.

وذكر أيزنكوت أمام الوزراء أن هناك تقدم ملحوظ في العمل الفلسطيني ضد الإرهاب: لقد زاد هذا العمل بنسبة ‏10%‏ حتى ‏40%‏، بما في ذلك الاعتقالات وأعمال القمع ضد الأفراد والبنى التحتية الإرهابية.

وقال رئيس الأركان إن رجال الرئيس أبو مازن قد جمعوا السكاكين من أيدي الشبان في المدارس وإنه طرأ انخفاض ملحوظ في التحريض المؤسسي في السلطة ورغم هذا ليس هناك التزام إسرائيلي يمنع العمل في مناطق الضفة إذا كانت هناك حاجة أمنية.