باءت مساعي رئيس البرلمان الأوروبي، مارتن شولتز، عقد لقاء قصير، رمزي، بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، في بروكسل، حيث يوجد الاثنان، بالفشل. إذ اتضح اليوم أن الرئيس الفلسطيني رفض الفكرة، بينما رحب بها الرئيس الإسرائيلي.

وقال الرئيس الإسرائيلي لصحيفة "إسرائيل اليوم" في مقابلة خاصة "رغب شولتز عقد لقاء بيني وبين أبو مازن والاتحاد الأوروبي، بوساطة فيدريكا موغريني" وتابع "حين سمعت الفكرة قلت أننا لا نمانع أبدا الاجتماع بالفلسطينيين، بل بالعكس".

وأضاف ريفلين أن تلقى موافقة رئيس الحكومة لعقد اللقاء إلا أن الرئيس الفلسطيني كان السبب في عدم عقد اللقاء.

وكان الرئيس الإسرائيلي قد ألقى أمس الأربعاء، خطابا تاريخيا أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل، باللغة العبرية، أعرب فيه عن رفضه ورفض إسرائيل لمبادرة السلام الفرنسية.

وقال ريفلين الذي يجري زيارة خاصة في بلجيكا، وفي مؤسسات الاتحاد الأوروبي، "المبادرة الفرنسية ستبعدنا عن السلام". وأوضح "السعي الحثيث من أجل تسوية في هذا الوقت مصيره الفشل المؤكد، وهذا من شأنه أن يدفع الطرفين إلى مزيد من اليأس".