أصبحت ليزي فيلاسكيز من الولايات المتحدة، والتي تعاني من متلازمة (سندروم) نادرة تحرمها من زيادة الوزن، مصدر إلهام لملايين البشر، بعد أن عقدت العزم أن تحوّل نفور الآخرين منها وكلامهم الجارح إلى مصدر قوة وأن تصبح متحدثة تحفز الآخرين على السعادة ومصالحة الذات.

وهذه الفتاة الشجاعة تقول في المحاضرات التي تلقيها أمام الجماهير إنها اكتشفت ذات مرة، وهي طالبة، فيديو في يوتيوب يصفها بأنها "أبشع امرأة في العالم"، وأصابها الحزن واليأس إثر ذلك، إلا أنها قررت أن ترقى بمشاعرها السلبية إلى درجة الإبداع.

شاهدوا كيف حولت فيلاسكيز الكلام الجارح إلى محرك سعادتها

والآن هي نجمة، تظهر على منابر كثيرة في العالم، سائلة الناس بشجاعة: كيف تعرفون أنفسكم؟ كاشفة أن السر هو أن لا ينجر المرء وراء تعريف الآخرين له، بل أن ينبذ ما هو سلبي في كلام الآخرين وأن يعتمد على نفسه. والمذهل أن ليزي تسرد قصتها بكثير من السخرية رغم التفاصيل المؤلمة التي تكشفها خلال محاضراتها.

وتقول فيلاسكيز إنها ممنونة جدا لأمها التي زرعت فيها روح الصمود في وجه مشقات الحياة، وأمام الناس. وقد صمّمت على أن تكون متحدثة تحفز الآخرين على الرقي بمشاعرهم ومعنوياتهم وهي الآن تنتهي من كتباها الثالث بعد أنهت تعليمها الجامعي.