من الصعب جدًا لفت انتباه نواب الكنيست المتعبين، الذين رأوا وسمعوا كل شيء، خلال جلسة في الكنيست. ويصعب أكثر لفت انتباه وسائل الإعلام والجمهور.

اختار عضو الكنيست طلب أبو عرار، من القائمة العربية الموحّدة – الحركة العربية للتغيير، طريقة مبتكرة لتمرير رسالة تخص المساواة وتقبل الآخر: اقتباس آية من القرآن، خلال خطاب عادي في الكنيست، وليس اقتباسًا وحسب، بل أنه استغل قدراته كمستمع لكي يلفت انتباه كل مستمعيه.

"لا يجرمنكم شنئان قوم علي ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى" كانت الآية التي اختارها أبو عرار، الذي عدا عن كونه عضو كنيست هو أيضًا عضو في الحركة الإسلامية في جنوبي إسرائيل ويؤم يوم الجمعة عادة المصلين في المسجد.

وسبق ذلك الاقتباس الأشياء التالية: أسأل نفسي.. لماذا لا يمكن، في هذه الدولة، تطبيق مبدأ المساواة على العرب... هل هذه سياسة مقصودة أو ليست مقصودة؟"

أوضح أبو عرار كلامه: حتى وإن كنت لا تحب إنسانا ما، أو جماعةً، أو شعبًا، ليس هناك ما يبرر اضطهاده أو ظلمه... هكذا يعلمنا القرآن، وكذلك في التوراة الأصلية على ما أظن، هذا أيضًا ما أمر به الله".

بالمناسبة، كانت آخر مرة تصدر فيها أبو عرار العناوين الرئيسية عند افتتاح دورة الكنيست، عندما تم منعه من اصطحاب زوجتيه لحضور المراسم، لأن الزواج من أكثر من امرأة أمر يتعارض مع القانون الإسرائيلي.