أقامت الجالية اليهودية في نيويورك حفل تكريم خاص لشاب مسلم بذل قصارى جهده لإنقاذ امرأة يهودية متديّنة أثناء تعرّضها لهجوم عنيف.

قبل نحو ثلاثة أسابيع، كان الشاب المسلم الأمريكي، أحمد خليفة شاهدا على هجوم عنيف ضد امرأة يهودية كانت تقف في محطة القطار مع ابنها، من قبل متشرد كان، على ما يبدو، تحت تأثير المخدرات. استدعى خليفة الشرطة وبدأ بمطاردة المُهاجِم الذي حاول الهروب.

الشاب احمد خليفة

الشاب احمد خليفة

قال خليفة بعد ذلك، إن "المعتدي الشاب قرر ضرب السيدة، وإنه لم يعرف لماذا بدأ بالركض ورائه عندما رأى أن المُعتدى عليها بدأت تنزف دما، فتصرفه جاء بناء على رد فعله الغريزي البدائي. شعرتُ بشعور سيِّئ عند رؤية المرأة، لأنها كانت بريئة، ولم تفعل شيئا سيِّئا".

عندما حاول خليفة الإمساك بالمُعتدي، انضم إليه أفراد من الجالية اليهودية، ونجحوا معا في الإمساك به والإبلاغ عنه للشرطة، وتلقت المرأة علاج طبيا.

قرر ممثلو الجالية اليهودية المحلية مَنْح الشاب الشجاع وسام الشرف على تصرفه الأخلاقي. وأثنى عضو مجلس النوّاب في نيويورك، دوف هيكني عليه أيضا.

ولكن الشاب خليفة أوضح قائلا "أنا لست بطلا، أنا شاب فقط. أعتقد أن على الجميع القيام بعمل كهذا، لأننا أولا وقبل كل شيء بشر؛ فعلى البشر أن يساعدوا مَن يتعرض لضائقة، مهما كان، لأن هذا ما يجب القيام به".

فيديو يوثق اعتقال المشتبه بالاعتداء على المرأة اليهودية وأقوال الشاب المسلم الذي أدى إلى اعتقاله: