في الأيام الثلاثة الماضية، يظهر في فيلم فيديو منتشر في النت، ولدان توأمان عمرهما نحو سنتين وهما يحاولان التسلق على خزانة صغيرة في غرفتهما، فتسقط بسبب وزنهما، ومن ثم يعلق أحدهما تحتها. ففي البداية، يبدو الولد الثاني محتارا، ولكن بعد ذلك يدفع الخزانة الصغيرة وينقذ أخيه التوأم مانعا أن يلحَق به ضررا.

ولكن بات جزء من المتصفِّحين يُشكك في مصداقية مقطع الفيديو. فتساءلوا لماذا الخزانة فارغة تمامًا، وكيف يمكن أن والدِهما لم يسمعا صوتا عند سقوط الخزانة الصغيرة أو صوت ابنهما وهو يطلب المساعدة. وتساءل المتصفِّحون أيضا إذا كانت هناك علاقة بين تصوير مقطع الفيديو المنتشر كالنار في الهشيم وبين حقيقة أن والد التوأمين يعمل في شركة كاميرات حراسة.

ولكن والد الطفلين، ريكي شيف، قال في مقابلات لوسائل الإعلام إن الحديث يدور عن صدفة وليست هناك أية صلة بعمله في شركة كاميرات. وأضاف الأب أنه من غير الأخلاقي اتهامه أنه مستعد للمخاطرة بطفليه من أجل الدعاية.

فاز الحب بين الإخوة على القوى الطبيعية في هذه الحال، ولمزيد الحظ كانت نهاية الحادثة جيدة، وبقي أمامنا التوثيق الخيالي: