توفيت أمس (الأحد) شولا كشك كوهين، الجاسوسة الإسرائيلية اللامعة التي عملت في لبنان، عن عمر يناهز 100 عام.

وُلِدت كشك في الأرجنتين عام 1917. وقدمت إلى إسرائيل مع عائلتها وترعرعت في القدس. في سن 16 عاما، تزوجت تاجرا يهوديا من بيروت، يدعى جوزيف كوهين. عاشت معه في الحيّ اليهودي في بيروت، وكانت لديها علاقات مع المجتمع المحلي ومع مسؤولين في الحكم.

شولا كشك كوهين

شولا كشك كوهين

في عام 1947، عندما علمت بالاستعدادات للحرب في إسرائيل، اتصلت كوهين بجهات استخباراتية عسكريّة في إسرائيل، وأصبحت تعمل في خدمتها. نقلت معلومات كثيرة وهامة من لبنان وسوريا إلى إسرائيل طيلة 14 عاما على التوالي، بين عامي 1947‏–‏1961‏. أثناء هذه السنوات، ساعدت المعلومات التي نقلتها على تهريب يهود لبنانيين وسوريين إلى إسرائيل.

في عام 1961، كشفت القوى الأمنية اللبنانية النقاب عن عملها. فاعتقلتها، وعذبتها أثناء التحقيق معها. حكمت المحكمة عليها بعقوبة الموت، ولكن بعد تقديم التماس حُكِم عليها بالسجن لسبع سنوات فقط. بعد أن قضت معظم هذه الفترة، أطلِق سراحها في صفقة إطلاق سراح الأسرى في نهاية حرب عام 1967، وهاجرت إلى إسرائيل برفقة عائلتها، وعاشت في القدس حتى وفاتها.

شولا كشك كوهين

شولا كشك كوهين

في عام 2000، صدر كتاب اسمه "قصة الجاسوسة الصهيونية"، حيث يروي قصة حياة كوهين أثناء عملها كجاسوسة استخبارات. حظيت كوهين باحترام كبير دائما، وأصبحت قصتها تراثا في المجتمع الاستخباراتي. كما ذُكر آنفًا، توفيت أمس عن عمر يناهز مئة عام.