قال الوزير الإسرائيلي البارز، وزعيم حزب "البيت اليهودي"، نفاتلي بينيت، اليوم الثلاثاء، إن "جولة الحرب القادمة أصبحت وشيكة"، وبالتزامن معه قال الوزير يؤاف غالنت، قائد منطقة الجنوب في السابق، إنه يقدر أن الجولة الحربية القادمة مع حماس ستكون في الربيع القريب.

وقال بينيت إنه يؤمن أن الحرب القادمة هي مسألة وقت دون التطرق إلى وقت معين على غرار غالنت. وشدّد الوزير الذي يعد أقوى حليف لنتنياهو في الحكومة الإسرائيلية، على أن إسرائيل المرة ستسعى إلى حسم المعركة ووضع نهاية له. ولم يحصر بينيت حديثه في القطاع، إنما تحدث عن التهديد الذي تشكله منظمة حزب الله اللبنانية على إسرائيل، واحتمال خوض معركة ضدها كذلك.

زعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينت (Ohad Zwigenberg/POOL)

زعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينت (Ohad Zwigenberg/POOL)

أما غالنت، فقد أوضح أن استمرار إطلاق النار من قطاع غزة نحو إسرائيل سيجر رد حازم من جهة إسرائيل، وذلك سيؤدي في نهاية المطاف إلى خوض معركة شاملة ضد حماس المسؤولة عن القطاع بالنسبة لإسرائيل. وأضاف غلنت أن الربيع القريب سيكون نقطة زمنية يجب على اسرائيل الاستعداد لها.

وفي غضون ذلك، نقلت وسائل إعلام فلسطينية أن حركة حماس في قطاع غزة غير معنية بالتصعيد في أعقاب الغارات الإسرائيلية المتواصلة على القطاع. وكان سلاح الطيران الإسرائيلي قد شن هجمات قوية ضد مواقع دقيقة تابعة لحركة حماس بعد سقوط قذيفة أطلقت من القطاع نحو إسرائيل، وسقطت في منطقة خالية من السكان.

وزير الإسكان الإسرائيلي يؤاف غالنت (POOL)

وزير الإسكان الإسرائيلي يؤاف غالنت (POOL)