نشرت خطيبة جلعاد شاليط، الجندي الذي خُطف على يد حماس وأمضى نحو 5 سنوات في أسرها قبل إطلاق سراحه بصفقة "تبادل أسرى" عام 2011، صورا لها ولحبيبها على إنستجرام من إجازتهم الأخيرة في زنجبار. وكتبت أنها مشتاقة لذلك المكان. ونالت الصورة إعجاب متابعي صفحة الخطيبة، اسمها عدي سيلغر.

ومن المعلقين على الصورة كان شاليط بنفسه حيث كتب على لخطيبته "أنت أكثر شيء أحبه في الحياة". ويبدو على وجه شاليط أنه بعد مرور 6 سنوات على تحريره من أسر حماس سعيد بعيشته وقد طوى صفحة الماضي.

Already miss this place ????

A post shared by Adi Sigler (@adisigler) on