سُمح بالنشر اليوم صباحا أن شرطة إسرائيل اعتقلت والد الشابة هنرييت قرا، التي قُتِلت في الرملة في الأسبوع الماضي، واعتقلت قريب عائلة آخر بتهمة ارتكاب جريمة القتل. يتضح من التحقيق أنه على ما يبدو قُتلت الشابة لأنه بدأت تربطها علاقة غرامية بشاب مسلم خلافا لرغبة عائلتها المسيحية.

ما زالت ملابسات جريمة القتل قيد التحقيق. تم تمديد اعتقال المشتبهين بخمسة أيام ومن المتوقع تقديم لائحة اتّهام ضدهم في الأيام القادمة.
كانت عائلة قرا معروفة لدى خدمات الرفاه في البلدة، لأن والدي هنرييت كانا يجتازان ذروة مراحل طلاق صعبة، لذلك كان خوف بشأن مصير الشابة.

قُتِلت قرا في الأسبوع الماضي طعنا بالسكين وبعنف، بعد أن أنهت تعليمها الثانوي. شهدت إسرائيل في الأسبوع الماضي حملة احتجاجية واسعة النطاق ضد العنف بحق النساء، بعد أن قُتِلت أربع نساء على يد أزواجهن أو أقرباء عائلاتهن. من بين القتيلات هناك يهوديتان وعربيتان.

سُمعت من بين أمور أخرى انتقادات عارمة ضد الشرطة التي لا تعمل بما يكفي لاجتثاث الظاهرة في المجتمَع العربي في إسرائيل. ربما قد أدت المظاهرة إلى أن تجري الشرطة تحقيقا عاجلا وناجعا حول ملابسات الجريمة وإلى أن تعتقل المتهمين.

عُقِد في الكنيست أمس نقاش في لجنة دفع مكانة المرأة قدما حول موضوع قتل النساء. تحدث في النقاش عضو الكنيست الطيبي مشيرا إلى أنه يُقتل سنويا في إسرائيل نحو عشرين امرأة بسبب ممارسة عنف داخل العائلة، وموضحا أن نصف الحالات يحدث داخل المجتمَع العربي. نعت الطيبي قتل النساء بـ "الإرهاب المجتمعي"، مشتكيا من نسب تحليل الجرائم المنخفضة في المجتمَع العربي مقارنة بالمجتمع اليهودي وداعيا السلطات إلى العمل على اجتثاثها.